طفل في العاشرة من العمر يعاني كسور في الجمجمة بعد اعتداء القوات الإسرائيلية عليه
March 2, 2011

اعتقل الطفل مسلم عودة يوم الإثنين الماضي 28 شباط 2011 على يد قوات مستعربة إسرائيلية اختطفته وأربعة أطفال آخرين من محيط حي البستان قرب منزله في سلوان. نقل طفلين إثنين من الأطفال المعتقلين يومها بواسطة مركبة عسكرية إسرائيلية، في حين نقلت القوات المستعربة الأطفال الثلاثة البقية بمن فيهم مسلم على عجل نحو البؤرة العسكرية المتمركزة عند مدخل مستوطنة "مدينة داود" تعرض الأطفال للضرب المبرح على يد القوات المستعربة وقد تركت آثار ضرب عنيف في جسد مسلم الصغير، كان أبرزها كسر في عظمة الجمجمة قرب العين نتيجة لكمة تلقاها مسلم على يد مستعرب كان يرتدي خاتماً حاداً، عدا عن رضوض مختلفة في جسمه.

أخضع مسلم للعلاج في مشفى هداسا عين كارم في الشطر الغربي من مدينة القدس ولم يخضع للتحقيق أو المحاكمة إثر ذلك، في حين بقي الأطفال الأربعة الآخرين قيد التحقيق والاعتقال. تعتير هذه المرة السادسة التي يعتقل فيها مسلم عودة من قريته سلوان. وهو ابن العضو في لجنة الدفاع عن حي البستان الناشط الشيخ موسى عودة، والذي يقضي إقامة جبرية خارج قريته بتهمة الاشتراك بالمواجهات في سلوان، كذلك لمسلم أخوين شابين لا زالا في المعتقل منذ أكثر من تسعة أشهر، لنفس التهم.

تجدر الإشارة إلى أن مسلم عودة كان قد تحدث عن ظروف اعتقاله سابقاً على يد قوات مستعربة وتعرضه للضرب أمام مجموعة الحكماء بزعامة جيمي كارتر الرئيس السابق للولايات الأمريكية خلال الزيارة التي قام بها لقرية سلوان.

مسلم عودة، 10 سنوات

مسلم عودة يظهرلمجموعة الحكماء علامات الضرب الذي تعرض له أثناء اعتقاله على يد قوات مستعربة