الشرطة الاسرائيلية تعتقل وتعتدي على المتظاهرين في راس العمود
May 27, 2011

بعد ظهر اليوم (الجمعه) توجهت مجموعات اليسار الاسرائيلية الى حي راس العمود للتظاهر امام المستوطنة المسمى بـ " هار هزيتيم " حيث تجمع العشرات منهم عند مدخل المستوطنه وبداؤوا بالهتاف بشعارات تطالب بخروج المستوطنين من وسط الاحياء الفلسطينيه وبمطالبة الشرطة الاسرائيلية بالوقوف الحيادي في المظاهرة السلمية. وفي تلك الاثناء وصلت العديد من سيارات المستوطنين بدأت بالدخول والخروج من المستوطنه بطريقة استفزازيه وقام احد المستوطنين بدهس العديد من المتظاهرين دون ن تحاول القوات الإسرائيلية ايقافه بل عملت على حمايته واعتقلت احد المتضامنين وابعدت المتظاهرين لافساح الطريق امام المستوطن  وفي الوقت ذاته  قام المستوطنين برشقى الحجاره ورش المياه على المعتصمين امام مستوطنة رأس العمود  والهتاف بعبارات عنصريه توصف العرب بالارهابيين وان اليسار الاسرائيلي يشكل عائق الحلم اليهودي.

تعاملت القوات الاسرائيلية بوحشية مع المتظاهرين بمساعدة ميليشيا حراسة المستوطنين فقام رجال ميلشيا المستوطنين بتوجيه القوات الإسرائيلية لاعتقال المتظاهرين وقدم المستوطنين الدعم اللوجستي للشرطة الإسرائيلية  وكانت حصيلة الاعتقالات وصلت الى سبعه من المتظاهرين وادخالهم الى باحات المستوطنة والاعتداء عليهم بالضرب المبرح وقد استعملت القوات الإسرائيلية العنف الذي لم يسبق له مثيل بالتعامل مع متظاهرين يهود واستعملت  غاز الرش  الفلفل بطريقه عدائية كذلك استعملت القوات الإسرائيلية جهاز "كهربائي" استعملته في السابق في يوم النكبة من قبل قوات المستعربين لشل حركة المتظاهرين و الذي يشبه بشكله المسدس ويعمل على صعقات كهربائيه تجعل المستهدف  يفقد الوعي  للسيطره على المعتصمين واعتقالهم.