نشطاء إسرائيليين ودوليين يعتصمون أمام الموقع السياحي "مدينة داود" في وادي حلوة
March 18, 2010

قامت مجموعة من النشطاء اليساريين الإسرائيليين وبعض النشطاء الدوليين اليوم بتنظيم اعتصام  ضد الاستيطان، في حي وادي حلوة بسلوان، وقد وقف الناشطون أمام الموقع السياحي المسمى "مدينة داود" في مدخل وادي حلوة ورفعوا يافطات كتبت عليها شعارات مناهضة لمنظمة إلعاد، ونشاطها الاستيطاني، وأعمال الحفر التي تديرها المنظمة باسم الآثار في حي وادي حلوة والتي تشكل خطرا على حياة السكان الفلسطينيين.

كما قام نفس النشطاء بتوزيع مئات المنشورات على زوار الموقع السياحي الأجانب والمحليين كتب فيها ما يلي:

مرحبا بكم في وادي حلوة -- سلوان

عند دخولكم للموقع السياحي مدينة داود في حي وادي الحلوة في القرية الفلسطينية سلوان. ستذهبون في جولة لتسمعوا الكثير عن التاريخ اليهودي للموقع وبعض الثقافات الأخرى التي عاشت هنا منذ آلاف السنين. وربما لن تسمعوا شيئا عن الآف الفلسطينيين الذين يعيشون هنا ، أو عن المستوطنة التي أقيمت في السنوات الأخيرة في قلب هذا الحي الفلسطيني، والذي يشكل هذا الموقع السياحي "مدينة داود" جزءاً منها. أنكم لن تلتفتوا إلى ما يعانيه سكان الحي الفلسطينيين  من جراء الحفريات الأثرية التي تجري أسفل منازلهم الخاصة أو لما يعانوه مع الأفراد المسلحة الذين يحرسون المستوطنين هنا 24 ساعة في اليوم (على حساب الميزانية العامة للدولة).

 

 

أفراد من إلعاد يلتقطون صوراً للمعتصمين

أفراد من منظمة إلعاد وحرس المستوطنة يقفون أمام الموقع السياحي مدينة داود