محكمة الصلح تمدد توقيف الصحفية إسراء سلهب حتى يوم الاثنين القادم... والنقابة تستنكر
November 17, 2011

  مددت محكمة الصلح اليوم توقيف الصحفية المقدسية إسراء سلهب 26 عاما حتى يوم الاثنين القادم على ذمة التحقيق.وعقدت الصلح للصحفية سلهب جلسة مغلقة استمرت حوالي ساعتين، ومنعت عائلتها من حضور الجلسة ورؤية ابنتهم، وتتمتع سلهب بمعنويات عالية رغم التعب والأرهاق الذي يبدو عليها من ساعات التحقيق الطويلة التي جرت طوال ليلة أمس.وكانت الشرطة الإسرائيلية قد إستدعت الصحفية اسراء سلهب-مقدمة برامج أحرار في فضائية القدس - وبعد ساعتين من التحقيق في غرف4 بالمسكوبية، خرجت من الغرفة وهي مُقيدة، وحولت الى زنازين المخابرات"الشاباك".وأوضح محامي الموقوفة سلهب انه سيقوم بتقديم إستئناف للمحكمة المركزية على قرار تمديد التوقيف .يشار ان القوات الإسرائيلية اعتقلت شادي زاهدة زوج الصحفية سلهب قبل 22 يوما  وهو لا يزال رهن الاعتقال في المسكوبية.الصحفية اسراء سلهب هي ام لطفلين، الكبرى تبلغ من العمر 3.5، والأصغر عام ونصف.نقابة الصحافين تستنكربدورها استنكرت نقابة الصحافين الفلسطينيين أقدام قوات الاحتلال "الإسرائيلية" ، مساء أمس الأربعاء، أعتقال الزميلة الصحفية المقدسية إسراء سلهب (26 عاما) العاملة في قناة القدس الفضائية.    وبينت النقابة انه وحسب مصادر من عائلة الزميلة " كانت شرطة الاحتلال قد استدعت سلهب للتحقيق معها عصر الأربعاء ثم أعلنت أنها رهن الاعتقال ونقلتها إلى زنازين المخابرات وذلك دون ابداء الاسباب أو حتى تبليغ أهلها واسرتها، لافتا إلى أن زوجها شادي زاهدة تم اعتقاله قبل 20 يوما بعد مداهمة منزله في حي وادي الجوز شرقي القدس المحتلة".واشارت النقابة إلى أن قوات الاحتلال كثفت في الآونة الأخيرة من انتهاكاتها وتعرضها للصحفيين الفلسطينيين حيث أنه قبل يومين فقط أعتقلت الزميل رائد الشريف من محافظة الخليل . مضيفة ان هذا الاعتقال يندرج ضمن سياسة الاحتلال في ارهاب الصحافيين لمنعهم من نقل الحقيقة وعن ما يتعرض له ابناء الشعب الفلسطيني من قمع وتنكيل على ايدي قوات الاحتلال.وطالبت النقابة سلطات الاحتلال بالإفراج الفوري عن الصحفية سلهب معتبرة ذلك يتعارض مع اتفاقيات القانون الدولي الإنساني الذي جرم عمليات اختطاف واعتقال وملاحقة الصحفيين.كما وناشدت النقابة اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين لممارسة ضغوط حقيقية على سلطات الاحتلال لرفع أيديها عن الصحفيين وأطلاق سراح كافة الصحفيين المعتقلين فورا