وفد جنوب إفريقي دبلوماسي كبير يزور خيمة الاعتصام
November 20, 2011

استقبل النائب محمد طوطح ووزير القدس السابق خالد ابو عرفة في خيمة الاعتصام، وفد دبلوماسي كبير من جنوب إفريقيا ضم سعادة السفير ماكاميلا ونائب وزير الخارجية ومدير عام وزارة الخارجية وعدد من المرافقين من دولة جنوب إفريقيا ، واطمأن الوفد على أوضاع النواب والوزير السابق في خيمة اعتصامهم، وعبر الوفد عن متانة علاقات بلاده بالشعب الفلسطيني، ودعمهم المتواصل لمساعي التحرر من الاحتلال والاستعمار والفصل العنصري ، متمنيا الحرية للشعب الفلسطيني والاستقلال. وكان في استقبال الوفد الكبير كذلك الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا ومسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر والأستاذ فادي القواسمي محامي النواب المقدسيين، وقد رحب النائب محمد طوطح بالوفد وشكر الحكومة والشعب في جنوب إفريقيا على مساندتهم للشعب الفلسطيني بشكل دائم وعبر عن امتنانه للسفير بزياراته المتواصلة التي تنم عن دعم وتأييد وان النواب ليسوا لوحدهم في خيمة الاعتصام ، وإنما تساندهم شعوب ودول العالم الحر . وطالب النائب طوطح دولة جنوب إفريقيا بالتحرك العاجل وتكاتف الجهود لحماية المدينة المقدسة من الاحتلال الذي يعمل على تهويد المدينة يوميا ويعمل على تغيير معالمها بشكل غير مسبوق من خلال مخطط 2020 ، مما يفرض أمراً واقعاًعلى الأرض لا بد من وقفه . من جهته فقد أشار الوزير السابق المهندس أبوعرفة إلى أهمية تأييد جنب إفريقيا للفلسطينيين على المستوى الدولي، ففي الوقت الذي ضغط فيه المجتمع الدولي على الفلسطينيين للقبول بحل الدولتين، ترك المجتمع الدولي المستوطنين اليهود ليقيموا الدولة الثانية الإستيطانية المسلحة على أراضي الضفة الغربية وشرقي القدس . وفي الوقت الذي أرغم فيه المجتمع الدولي الفلسطينيين على خوض المفاوضات، كانت النتيجة سلاماً للإسرائيليين ، أما الفلسطينيون فعليهم السلام! ، وعندما اختار الفلسطينيون الأكثرية التي تحكمهم من خلال صندوق الإنتخابات تنصل المجتمع الدولي لنتائجها. لذا فالصراع على المستوى الدولي مطلوب وجنوب إفريقيا لها دور جيد بهذا الخصوص. أما مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر أعرب عن تقدير المقدسيين كافة بمختلف انتماءاتهم وأحزابهم لموقف جنوب إفريقيا الداعم دولة فلسطين مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ولصمود المقدسيين . بدوره اثنى الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا على متانة العلاقات بين دولة جنوب افريقيا والعالم العربي والاسلامي ، كما اشاد بالتضامن الشعبي والرسمي الكبيرين . وقد شرح الأستاذ فادي القواسمي للسادة أعضاء الوفد ما تفضل به كل من الدكتور عكرمة والمهنس أبوعرفة. يذكر ان هذا اليوم هو الثامن بعد المئوية الخامسة على الاعتصام المتواصل الذي يخوضه النواب والوزير السابق وقد استقبلوا سفير جنوب أفريقا أكثر من مرة اضافة الى عدد كبير من الدبلوماسيين والمتضامنين الأجانب