مستوطنيين ومؤسسات إسرائيلية رسمية وشبكة سماسرة ومتعاونين لاستعجال تطبيق المشروع الاستيطاني
November 22, 2011

تقوم الجمعيات الاستطانية بالأونة الاخيرة بنشاطات غير مسبوقة من أجل تهويد بلدة سلوان وما حول البلدة القديمة ضمن ما يسمى " الحوض المقدس"  لجعل البلدة القديمة حي داخل منطقة يهودية وبذلك يكون الفلسطينيين اقلية داخل احيائهم فالشرطة الإسرائيلية لا تتوانى عن الاعتقالات التعسفية بحق اطفال وشباب بلدة سلوان والاعتداء على المواطنيين وممتلكاتهم ضمن خطة مبرمجة وبتعاون كبير مع حرس المستوطنيين الذين بلفقون ملفات وشهادت حسب رغباتهم وما يرونه مناسب فبالامس قام حرس المستوطنيين في حي وادي حلوه بسلوان بتلفيق تهمة ضد طفل ويدعون انه قام بتخريب كاميرات المراقبة المنصوبة بالحي الفلسطيني واستدعت الشرطة وبدورها الشرطة احضرت قوات كبيرة واعتقلت الطفل محمد رائد صيام 15 عاماً. واليوم قامت قوات إسرائيلية بمهاجمة تلاميذ وهم يخرجون من مدرسة سلوان وخلقت حالة ذعر وهلع بين التلاميذ واعتقلت طفلين هما عمر عامر ابو خاطر وعلاء صلاح ابو خاطر وكلاهما 11 عاماً.

وتقوم السلطات الإسرائيلية بملاحقة الاطفال والشبان ومن لم تستطع زجه بالسجن تقوم بابعاده عن بلدة سلوان او تحويله الى الحبس المنزلي ولا يمر يوم دون عقاب جماعي على اهالي بلدة سلوان من حواجز تعسفية او اخطارات بالهدم او تحرير مخالفات بحق الفلسطينيين واليوم قامت القوات الإسرائيلية اجبار مواطن فلسطيني على قيادة مركبته بشكل عكسي بعد ان حاولت توقيفه.

وحالياً تجتمع المؤسسات الإسرائيلية الرسمية حول تشجيع الاستيطان وافراغ بلدة سلوان من سكانها الاصليين من خلال استغلال قوانين عنصرية سنت من اجل سلب ممتلكات الفلسطينيين كقانون حارس املاك الغائبيين والذي يمنع الورثة من الحصول على ميراثهم اذا كان المالك يعيش فيما تسميه إسرائيل دول اعداء والاردن الدولة التي وقعت اتفاقية سلام مع إسرائيل ما زالت تعتبر دولة عدو حسب قانون حارس املاك الغائبيين. وسياسة اخلاء المنازل تطبق على قدم ةساق فقبل عدة اسابيع تسلمت عائلة سمرين أمر باخلاء منزلهم وكذلك عائلة ابو ذياب ومحاولة اخلاء منزل ال صيام وذلك بدعم من جيش من المتعاونين مع المستوطنيين وهم يعرفون بسماسرة العقارات ولا يتوانى اولئك السماسرة عن تزوير وثائق من أجل بضع الاف من الدولارات وذلك بغية تسريب العقارات الى المستوطنيين وقد حدث ذلك في سلوان انه تم تبصيم جثة هامدة على مغسل الموت على اوراق بيضاء تم تسريب عقارات بناء على ما تم كتابته داخل هذه الاوراق بعد ان تم تصديقها من كاتب عدل إسرائيلي لم تم محاسبته ولا المزورين من قبل السلطات الإسرائيلية لأنهم على كل حال كانوا يخدمون أجندة استيطانية وهذا ما يسمونه اهالي سلوان " جرائم بلا عقاب"

حرس المستوطنيين في زقاق سلوان

قوات المستعربين يختطفون اطفال في سلوان