المحامي دحله يحصل على أمر مؤقت لوقف اخلاء منزل سمرين
November 28, 2011

نجح المحامي محمد دحله وبعد عمل شاق طوال اسبوعين بوقف اخلاء عائلة سمرين بشكل مؤقت هذا الصباح  في حي وادي حلوه بسلوان والذي كان مقرر ان تتم عملية الاخلاء بعد 28-11-2011 وذلك في بعد ان تقدم باعتراض وطلب وقف عملية الاخلاء  لمحكمة الصلح الإسرائيلية فوافق القاضي الذي امهل  جمعية همنوتا المؤسسة البنت للصندوق القومي اليهودي الرد على مرافعة محمد دحله حتى 28-12-2011 والتي ادعت ان عقار ال سمرين هو عبارة عن حارس املاك غائبين وقد وجد المحامي دحله الكثير من الخروقات التي تمت من خلاله تحويل عقار ال سمرين الى حارس املاك الغائبين بموجبه يستطيع الصندوق القومي اليهودي وضع يده على العقار وبالتالي تحويله الى الجمعيات الاستيطانية كما حدث في السابق في عقارات أخرى ببلدة سلوان وقد استولى المستوطنين على قطعة ارض تابعة لنفس العقار وحولته الى ما يعرف بمركز زوار مدينة داود.

وفي وقت سابق تقدم حاخاميين من أجل حقوق الانسان والمتضامنين الإسرائيليين بكتاب الى ما يعرف بصندوق القومي اليهودي تطالبه بوقف عملية الاخلاء لعائلة سمرين كونها تشكل خرقاً بتحويل املاك الفلسطينيين لسيطرة المستوطنين وقد نفت جمعية همنوتا انها تعمل على اخلاء العائلات الفلسطينية بل جمعية العاد الاستيطانية هي من تقوم بذلك مما شكل ضغط على الصندوق القومي اليهودي وطالبوا بتجميد عملية الاخلاء والتي لا تعني ان العقار غير مهدد بالاخلاء وتحويله الى المستوطنين.

رغم قرارات المحكمة وقف عملية الاخلاء حتى 28-12-2011 والتجميد الا ان سكان سلوان قرروا ان لا يتوقفوا عن اعتصامهم داخل خيمة الاعتصام المقامة في ساحة منزل ال سمرين وقرروا ان لا يفضوا حراكهم الشعبي حتى تعود ملكية المنزل الى اصحابها الشرعيين كذلك كون قانون حارس املاك العائبين جائر يستغل كأداه للتهجير القسري للفلسطينيين والكثير من العائلات بسلوان مهددة بالتهجير استناداً الى قانون حارس املاك الغائبيين العنصري.