اعمال مؤتمر بلعين الدولي تختتم في سلوان
April 13, 2012

اختتم مؤتمر بلعين الدولي السابع للمقاومة الشعبية، يوم الخميس 12-4-2012 ، أعماله في حي وادي حلوة بسلوان في القدس ، وذلك بحضور العديد من الشخصيات الوطنية والشعبية وحشد كبير من المتضامنين الدوليين.

وافتتح جواد صيام المنسق العام للمؤتمر ومدير مركز معلومات وادي حلوه- سلوان  اعمال المؤتمر في اليوم الثالث بالترحيب بالحضور واكد ان الاستيطان والجدار يتناغمان وشكر المتضامنين الدوليين حضورهم لكشف وجه الاستيطان القبيح

وقال المحامي احمد الرويضي مستشار ديوان الرئاسة والمختص في شوؤن القدس ان القدس بمؤسساتها وفعالياتها ومقدساتها ومواطنيها اخذت قرارا بالصمود والتصدي لكل الاجراءات الاسرائيلية وان حلم الشعب الفلسطيني هو ان تتحرر مدينة القدس بما فيها مقدساتها من الاجراءات الاسرائيلية التي تحاول ان تغير واقع هذ المدينة وحقيقتها التاريخية كمدينة عربية اسلامية مسيحية بارث يهودي مصطنع على حساب الحضارة الانسانية التي تحملها هذه المدينة.

وفي كلمته حيا عدنان غيث باسم فعاليات سلوان الشعبية والوطنية، المشاركين في المؤتمر وخاصة المتضامنين الدوليين، وذكرهم بالشهداء الذين سقطوا دفاعا عن القيم والاخلاق في مواجهة جدار الفصل العنصري والاستيطان، داعيا العالم الى تحمل مسؤوليته اتجاه ما يحدث في القدس وفلسطين.

ثم  تحدثت جهاد ابو زنيد عضو المجلس التشريعي ولخصت المعاناة التي يعيشها مخيم  شعفاط وعناتا وراس خميس بفعل الاستيطان والحواجز العسكرية فيما تحدث مراد ابو شافع عضو لجنة الدفاع عن اراضي سلوان عن معاناة اهالي حي البستان والقرار الاسرائيلي والتحديات التي يخضوها المواطنون هناك على المستوى القانوني والشعبي في مواجهة هدم منازلهم.

و تناول كل من عضو لجنة الدفاع عن حي البستان مراد أبو شافع وعضو لجنة الدفاع عن أراضي العيسوية محمد  أبو الحمص، وعضو لجنة الدفاع عن قرية الولجة شيرين الأعرج، الأوضاع التي تعيشها بلدات سلوان والعيسوية والولجة بفعل الاستيطان ومصادرة الأراضي وسياسة هدم المنازل.

وقد حاول المستوطنين التعطيل على المؤتمر وتعمدوا استفزاز الحضور وتهجم احداهم على لجنة وادي حلوه لدورها في خلق نشر الاكاذيب عن الاستيطان حسب تعبير المستوطن فرد عليه احد المتضامنين " لا نحتاج لنستمع لاحد فنحن نرى بأعيننا الأن"

وفي نهاية المؤتمر قام المتضامنون الاجانب بجولة في سلوان للاطلاع على الاوضاع فيها وشملت احياء وادي حلوة ووادي الربابة وحي البستان والتقوا مع عضو لجتة البستان موسى عوده الذي أكد عن تمسكه ببيته حتى يشاء القدر.