السلطات المصرية تخلي سبيل الشاب مجد عياش بعد احتجاز لمدة 12 يوماً ب "تهمة" انتهاء اقامته
July 4, 2012

عاد يوم أمس الثلاثاء  إلى أرض الوطن سالماً الشاب مجد سعيد عياش من بلدة سلوان و ذلك بعد قرار السلطات المصرية اخلاء سبيله و ترحيله عبر منفذ طابا البري . و كانت السلطات المصرية قد أوقفت الشاب عياش عند نقطة العبور من مدينة السويس إلى سيناء في 22 الشهر الماضي و أودعته في أحد سجون التوقيف في مدينة السويس بسبب انتهاء اقامته القانونية في الأراضي المصرية، و ذلك بينما كان في طريق عودته إلى بلده بعدما أنهى دراسته الجامعية في جامعة 6 أكتوبر بمدينة 6 أكتوبر قرب القاهرة، و قد أمضى الشاب عياش 12 يوماً في سجن التوقيف المصري في ظروف اعتقال غاية في السوء و دون الحصول على أبسط الحقوق الإنسانية كالماء و الطعام و العلاج و دون توفر الحد الأدنى المطلوب من شروط الإعتقال داخل السجن.

و اللافت في قضية عياش ، التي تعتبر حالة غير مسبوقة ، أن السلطات المصرية كانت تعتزم إبعاده إلى قطاع غزة عبر نقطة العبور في مدينة رفح ، حيث قامت بالفعل بنقله مع عدد آخر من الفلسطينيين المقيمين في قطاع غزة إلى معبر رفح  يوم الأحد الماضي تمهيداً لترحيله إلى غزة ، الا أنه أمكن بعد تدخل قوي من جانب السفارة الفلسطينية بالقاهرة و من جانب السفير الدكتور بركات الفرا شخصياً و تدخلات عديدة أخرى ايقاف قرار الترحيل إلى غزة و استبداله بقرار ترحيل إلى فلسطين عن طريق معبر طابا البري و هو ما تم بالفعل يوم أمس الثلاثاء.