حفريات في ساحة باب المغاربة... واعتقال مصور ومراسل أثناء رصدهما للأحداث
July 10, 2012

 تتواصل الحفريات الإسرائيلية في ساحة باب المغاربة تنفيذا للمخططات الإسرائيلية بها، وأفاد شهود عيان أن شاحنات إسرائيلية كبيرة تقوم بنقل كميات من الأتربة الى جهات مجهولة.وأوضح شاهد عيان في اتصال هاتفي لموقع سلونك اليوم الاثنين ان العمل يكون في ساعات الليل حتى ساعات الصباح الأولى ، وتُستخدم آلات الحفر اليدوية لعدم إحداث أصوات في المنطقة، ثم يباشر حوالي 30 عاملا بنقل الأتربة  بكميات كبيرة الى شاحنات وتنقل الى جهات مجهولة.وأوضح شاهد العيان ان هذه الحفريات كشفت عن كبير أسفل الجدار الغربي، وحسب خبراء فإن هذا القوس بني في العهد اليبوسي، للتجسير بين المناطق المرتفعة والمنخفضة لتسهيل المرور من فوقها.يشار ان الحفريات الإسرائيلية في تلة باب المغاربة بدأت عام 2007، وتسعى الجهات الإسرائيلية لتنفيذ عدة مشاريع في باب المغاربة وهي مخطط "عمارة بيت التوراة" اليهودي، ومخطط "عمارة ديفدسون". احتجاز مصور ومراسل وفي سياق متصل احتجزت الشرطة صباح اليوم الصحفي ابراهيم الحسيني مراسل (press tv) والمصور ايمن عليان في مخفر في ساحة البراق، اثناء تصوريهما للحفريات عند باب المغاربة، حيث تم التدقيق في هوياتهما والتحقيق معهما لحوالي نصف ساعة ثم اطلق سراحهما بعد التدقيق في محتوى التصوي، ووقعا على ورقة تفيد بأنهما لم يتعرضا للضرب أو لتكسير الكاميرات.وفي داخل الأقصى سمحت الشرطة الإسرائيلية اليوم ل 186 ضابطا وجنديا ونحو 60 مستوطنا بدخول المسجد من باب المغاربة ، على شكل مجموعات وقاموا بعمل جولات في ساحاته.