الافراج عن فتيين من سلوان..وتمديد توقيف شابين أحدهما الأسير المحرر سامر العيساوي
July 31, 2012

أفرجت محكمة الصلح الإسرائيلية يوم الأحد الماضي عن الفتيين لؤي الرشق 17 عاما وعامر زيداني 17 عاما، في حين مددت المحكمة توقف الأسير المحرر سامر العيساوي والشاب أحمد محمد حسين درباس 18 عاما.

وفي لقاء مع الشاب عامر زيداني أوضح أن قاضي الصلح أفرج عنه وعن لؤي الرشق بشرط التوقيع أسبوعيا في المسكوبية، مشيرا ان التحقيق معهما كان بشبهة القاء الزجاجات الحارقة باتجاه مستوطنة رأس العامود وحرق بيت لليهود في حي الثوري.

وأوضح زيداني انه تم عرضهما على"ماكينة كشف الكذب" حيث توضع الأسلاك على جسمه وموصولة بالحاسوب، اضافة الى جهاز الضغط، وخلال ذلك توجه له عدة أسئلة عن التهم الموجهة له، وقال زيداني :"ان الجلوس على ماكينة كشف الكذب هو شيء متعب وقاسٍ وارهاق نفسي كبير، علما أني جلست عليه لأكثر من ساعة، ورغم اني اشتكيت للمحقق من ألم في يدي بسبب الجهاز الا انه تجاهل ذلك وواصل التحقيق".

وأضاف :"طوال فترة توقيفي في المسكوبية تواصل التحقيق معي حوالي أسبوع، وحاول أحد المحققين ضربي، كما هددني بسجني لمدة 4-5 سنوات بسبب التهمة ووجود الأدلة القاطعة التي تدينني ومنها اعترف والدي علي وشقيقي كذلك".

وأوضح زيداني ان المحقق قال له :"سأعود اعتقالك وسجنك واجد تهمة لك"

من جهة اخرى مددت محكمة الصلح توقيف الشاب احمد سرحان حتى اليوم الأربعاء، كما مددت توقيف الأسير المحرر سامر العيساوي حتى يوم الاربعاء القادم، بتهمة  خرقه بنود صفقة تبادل الاسرى الاخيرة.

وكان الأسير المحرر العيساوي اعتقل بتاريخ 7-7-2012.

عامر زيداني

الأسير المحرر سامر العيساوي

احمد درباس