مؤتمر صحفي بعنوان" هجمة شرسة على المسجد الأقصى
July 30, 2012

حذرت شخصيات دينية ووطنية من خطورة الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وتلة باب المغاربة  سعيا لفرض أمر واقع جديد في المسجد الاقصى.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في الحكواتي بعنوان"هجمة شرسة على المسجد الأقصى".

وعرضت المؤسسة تقريراً متلفزاً توثيقياً بين استكمال هدم طريق باب المغاربة، الملاصقة للجدار الغربي للمسجد الأقصى، حيث يتم الهدم بالمعاول والفؤوس والمماسك الحديدية والايدي لطريق باب المغاربة، حيث كان عشرات الحفارين يقومون بالتناوب على هدم الحجارة والأتربة وتفكيك الطريق الى أجزاء ثم يقومون بنقل هذه الأتربة والصخور بالدلاء البلاستيكية الى أكياس توضع بجانب الطريق.

وأوضحت المؤسسة انه الى جانب هذه الحفريات يلاحظ ان الاحتلال يقوم بأعمال إعادة تأهيل وصيانة للتفريغات والتجويفات في باطن طريق باب المغاربة.

وتحدث خلال المؤتمر الصحفي الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية وحذر من خطورة المرحلة الحالية التي يمر فيها المسجد الأقصى، وقال الشيخ صلاح " الاعتداءات الإسرائيلية تدل أن هذا هو العد التنازلي ما قبل بناء هيكل اسطوري كذاب على حساب المسجد الأقصى.

وتطرق الشيخ صلاح الى الحدائق التوراتية التي يسعى الاحتلال لإقامتها حول المسجد الاقصى والتي تبدأ من سلوان وانتهاءا بالعيسوية، اضافة الى بناء القبور الوهمية

وتحدث الشيخ صلاح عن الاقتحامات للأقصى خلال شهر رمضان من قبل المستوطنين والمخابرات والجيش. وقال حتى منتصف عام 2012 تم اقتحام المسجد ما يقارب( 2722 اسرائيلي) ، بالاضافة(1953) من قوات الاحتلال الاسرائيلي بلباس عسكري اقتحموا المسجد الاقصى ، يرافقه اداء طقوس دينية يهودية في داخل المسجد الاقصى المبارك، وتغطية اعلامية عبرية اسرائيلية بتبجح لكل هذه الاقتحامات.

وتحدث خلال المؤتمر الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وحاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح.