حواجز طيارة في سلوان
May 8, 2010

تقوم الشرطة الإسرائيلية وما يسمى "حرس الحدود" ، في ظاهرة شبه يومية، بنصب حواجز طيارة على مداخل قرية سلوان وخصوصاً مدخل وادي حلوة أمام مدخل مركز زوار المستوطنين "مدينة داود" المقام على أراضي فلسطينية اغتصبتها جمعية استيطانية بدعم من الحكومة الإسرائيلية باستخدام قانون "حارس أملاك الغائبين."

يقوم أفراد من الجيش أو الشرطة بإيقاف المركبات العربية وخصوصاً المواصلات العامة الفلسطينية وتفتيش الركاب وأحياناً. يعبر الكثير من سكان القرية عن استيائهم من المعاملة التي يتلقونها من الشرطة أو الجيش الإسرائيلي عند اعتراضه للباصات العامة، وذكر العديد بأن أفراد الشرطة أو الجيش يعتدون عليهم في بعض الأحيان بالشتم والضرب. وغالباً ما يحجزون الحافلة لفترة طويلة تثير ضجر وغضب الركاب وتعطلهم عن الوصول لمواعيدهم المختلفة في الوقت المحدد. كذلك، يذكر العديد بأن الشرطة الإسرائيلية اعتادت تحرير مخالفات بحق المواطنين الفلسطينيين وإنزال سيارتهم عن الشارع وهنا يحدثنا محمود قراعين الذي تم إنزال سيارته عن الشارع بداعي أن بها فتحة أعلى السقف. علماً بأن الفتحة في سيارة قراعين هي فتحة شركة ليس إلا. يذكر مواطن بأن الشرطة قامت بإنزال سيارته عن الشارع بداعي أن هناك ضوء واحد فقط للفرامل بالرغم من أن هذه الملاحظة مسجلة برخصة القيادة الخاصة به.

الشرطة الإسرائيلية توقف حافلة تابعة للمواصلات العامة الفلسطينيية أما مدخل مستوطنة "مدينة داود" في وادي حلوة بسلوان