بالصور .. مداهمة وتفتيش منزل المرحوم أحمد سرحان
October 17, 2012

داهمت قوات إسرائيلية كبيرة بعد منتصف ليلة أمس منزل عائلة المرحوم أحمد سرحان الكائن في حي البستان بقرية سلوان، دون ابراز أمر تفتيش أو ابداء الأسباب، حيث عبثت بمحتوياته وأفزعت سكانه بمن فيهم الأطفال.

وافادت عائلة سرحان لمركز معلومات وادي حلوة ان قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة والكلاب داهمت منزل المرحوم أحمد سرحان حوالي الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليلة الماضية، علما انه لا يوجد بالمنزل سوى زوجة المرحوم وبناته الثلاث أكبرهن 6 سنوات، وأصغرهن عامين، مما أدى الى اصابتهن بخوف شديد، اضافة الى ارتفاع درجة حرارة الطفلة الصغيرة بعد مشاهدتها الكلاب تقوم بتفتيش اغراض المنزل.

ورفضت ارملة سرحان فتح باب المنزل للقوات الإسرائيلية لانها وحيدة فيه، الا ان الشرطة اصطحبت ابن شقيق المرحوم "محمد سرحان" للدخول، ومن خوفها قامت باعطاء محمد المفاتيح من الشباك ليقوم هو بفتح الباب، ويشار انه من بسبب الطرق الشديد على الباب تشققت حوافه.

وقد احتجزت القوات السيدة وبناتها في إحدى الغرف حتى تم تفتيش المنزل بالكامل، حيث دام التفتيش لمدة ساعتين، حيث قامت بتفتيش غرف النوم والصالات والمطبخ والحمامات ومخزت المنزل، وقامت بخلع طوب داخلي تم بنائه على زاوية المخزن للمجاري كما تم خلع الأبجورات، إضافة الى التفتيش بين الألعاب الأطفال وحقائب البنات المدرسية وبين الكتب، اضافة الى خلع صورة الشهيد سامر سرحان عن الحائط وصورة صاحب المنزل المرحوم أحمد سرحان.

وخلال المداهمة قامت زوجة المرحوم سرحان بقراءة القران فحضرت مجندة وسلطت الضوء عليها وسألتها ماذا تفعلين..، كما حاولت السيدة سرحان أن تحضر الدواء لابنتها الصغرى بسبب ارتفاع درجة حرارتها بشكل كبير فمنتعها المجندة فتطور الجدال بينهما، فسمح الضابط لها باحضار الدواء.

وتستهدف القوات الإسرائيلية عائلة سرحان في سلوان في الآونة الأخيرة خاصة بعد استشهاد "سامر" في أواخر أيلول عام 2010، وخلال الشهر الجاري تمت مداهمة عدة منازل لعائلة سرحان وتفتيشها بالكامل وبعثرة محتوياتها واعتقال عدد من شبانها، ومنهم خلدون سرحان، وشقيقه سرحان، وابن اخيهم إيهاب، ونسبت لهم تهمة (التخطيط للقيام باعمال تفجيرية ضد المستوطنين في سلوان) ولكن تم اخلاء سبيلهم بعد ايام من التوقيف لعدم توفر الأدلة.