سلوان: قطع مياه ومداهمة أحياء
February 26, 2013

قام عمال شركة "جيحون للمياه" برفقة القوات الإسرائيلية اليوم الثلاثاء بفك وقلع عدادات المياه من عدة منازل في بلدة سلوان.

وقال مركز معلومات وادي حلوة أن حملة "العقاب الجماعي" في سلوان مستمرة منذ 29 يوماً، وشملت حملة اعتقالات للشبان والفتية، أضافة الى تحرير مخالفات تعسفية للأهالي، ونصب حواجز مشتركة للشرطة والضريبة والأرنونا على مداخل البلدة، وقطع المياه عن السكان، مداهمة منازل ومحلات تجارية.

وأفاد عدنان غيث أمين سر حركة فتح في سلوان أن قوات اسرائيلية كبيرة رافقت وحدة المخابرات وعمال شركة "جيحون للمياه" في مداهمة الحارة الوسطى بسلوان، وقاموا بخلع وفك عدادات مياه تزود عشرات المنازل بالمياه بحجة تراكم ديون قديمة عليها، مشيرا ان ذلك تم دون سابق انذار، ودون اخبار أصحاب المنازل بالأمر، حيث فوجئوا بتفكيك العدادات من أمام منازلهم.

وأشار غيث أن السلطات الإسرائيلية تواصل سياسة "الترانسفير البطئ" ضد المقدسي لاجباره على الرحيل من مدينته بسبب القيود التي تفرضها على أبسط مقومات الحياة.

وأوضح غيث ان السلطات الإسرائيلية داهمت مؤخرا المصالح التجارية في سلوان (كافتيريات، مقاهي، مطاعم... ) وطالبت أصحابها باستصدار تراخيص جديدة من بلدية الاحتلال "ترخيص مزاولة المهنة"، وهي خطوات بحاجة الى اجراءات وتكاليف باهظة.

من جهة اخرى قامت الوحدات الخاصة بمداهمة حارة أبو صوي في حي رأس العامود، وعين اللوزة في سلوان.

وأفاد شهود عيان ان قوات كبيرة داهمت في ساعات الصباح حارة أبو صوي، وقامت بالتمركز على مدخلها ثم انسحبت دون تسجيل أحداث، وفي ساعات العصر داهمت القوات الخاصة برفقة المخابرات مركز عين اللوزة الطبي وسوبر ماركت "أورلاند" في حي عين اللوزة وصادرت منهما أجهزة كاميرات التصوير الخارجية.

تفكيك الساعات 1

تفكيك الساعات

تفتيش شرطة