اصابة المواطن زياد زيداني وابنه ناصر بكسور ورضوض بعد اعتداء أمن المحكمة المركزية عليهما
February 28, 2013

اصيب المواطن زياد زيداني 58 عاماً وابنه ناصر 29 عاماً، بكسور ورضوض مختلفة، بعد أن اعتدى عليهما أفراد من قوات أمن المحكمة المركزية داخل مبنى المحكمة بالقدس.

وافادت عائلة زيداني ان والدهم اصيب بكسور في ريش صدره ورضوض، كما اصيب شقيقهم برضوض مختلفة، وذلك بعد اعتدى أفراد قوات الأمن والنحشون عليهما داخل مبنى المحكمة المركزية، وأوضحت العائلة انهم كانوا في المحكمة يسيرون خلف ابنهم الأسير عامر 17 عاماً، محاولين الاطمئنان على وضعه الصحي بسبب احضاره الى المحكمة مبكراً، ولم يتمكنوا جميعا من حضورها، الا ان قوات النحشون وأمن المحكمة قاموا بالهجوم على والدهم وشقيقهم بشكل همجي، ثم تم احتجازهما في مبنى المحكمة ثم حولا الى مخفر شرطة شارع صلاح الدين.

وأوضحت عائلة زيداني ان المحكمة مددت توقيف عامر حتى تاريخ 12-3-2013، بتهمة القاء الزجاجات الحارقة على البؤرة الاستيطانية المسماة "بيت ميوحس" في سلوان، وقد اعتقل في مطلع العام الجاري، وتم عرضه على المحكمة عدة مرات، ويوم اعتقاله افرج عن والده" زياد زيداني" من سجن بئر السبع بعد قضائه محكوميته البالغة شهرين.

المواطن زياد زيداني 58 عاماً من سكان حي البستان في سلوان، منزله مهدد بالهدم لإقامة ما تسمى “بحديقة الملك”، وهو أب لتسعة أبناء (ذكور وإناث) أكبرهم 28 عاما وأصغرهم 10 سنوات، معظم أبنائه تعرضوا للاعتقال والإبعاد والحبس المنزلي والحبس الفعلي، والعام الماضي سلم ابنه “شاهر” نفسه ليقضي حكما بالسجن الفعلي لمدة عام.

عامر زيداني (1)

عامر زيداني

ناصر زيداني

ناصر زيداني