تجديد أمر ابعاد مدير المسجد الأقصى الشيخ ناجح بكيرات عن المسجد لمدة 6 أشهر
March 3, 2013

جدد وزير الأمن الداخلي "اسحق أهرنوفتش" أمر منع دخول الشيخ ناجح بكيرات مدير المسجد الأقصى الى المسجد لمدة 6 أشهر.

وجاء القرار بحجة " تشكيل الشيخ ناجح بكيرات خطراً على أمن الدولة، ووجود تقارير سرية تفيد بأن وجود الشيخ يعرقل عمل الشرطة في المسجد الأقصى".

وأوضح الشيخ بكيرات لمركز معلومات وادي حلوة انه تم استدعائه لمركز تحقيق المسكوبية، وسُلم أمر الابعاد عن المسجد الأقصى، من تاريخ 3-3-2013 لغاية 3-9-2013، وأُرفق أمر الإبعاد بخريطة تبين الحدود التي يمنع الوصول اليها، حيث يمنع من الوصول لمسافة 20 متراً عن المسجد، لافتا ان أمر الابعاد السابق ينتهي اليوم.

ونوه الشيخ بكيرات الى ان هذا المنع هو التاسع منذ عام 2003، كما منع طوال العام الماضي من الحديث والتصريح لوسائل الإعلام.

واستنكر الشيخ بكيرات قرار منعه من دخول الأقصى، محذرا من خطورته كونه ممنوع من دخول المسجد، ومكاتب مديرية الأوقاف، وبالتالي لن يستطيع مزاولة عمله بالشكل الكامل، من متابعة شؤون الموظفين والعاملين في الأقصى، موضحا انه بعد منعه في أيلول العام الماضي –بعد 35 يوماً من تعينه مديرا للأقصى- حاول مزاولة عمله من مكاتب الأوقاف، لكن تم اعتقاله بحجة خرقه لقرار المنع.

وقال الشيخ بكيرات ان هذا قرار يهدف لفرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى، والتدخل في شؤون الأوقاف الإسلامية، كما أنه غطاء للمستوطنين للتحرك بحرية في الأقصى، معتبرا أن الإبعاد أخطر من الاقتحام، فالأقتحام يكون لمدة ساعة يوميا، لكن الإبعاد هو قتل للادارة والموظفين والعاملين في الأقصى.

 وأشار الشيخ بكيرات انه شغل عدة مناصب في المسجد الأقصى خلال الأعوام السابقة، وهي رئيس لجنة التراث، ورئيس قسم المخطوطات، ومدير لمدرسة الأقصى الثانوية.

وأضاف الشيخ بكيرات :"ان هذا القرار هو محاولة اسرائيلية لتخويف كافة العاملين في المسجد الأقصى، وهو قرار باطل وزائل، ونحن أصحاب الحق في القدس التي ولدنا وعشنا وتربينا فيها، ولن نرحل عنها ولن نستسلم".

وطالب الشيخ بكيرات من جلالة الملك عبد الله الثاني، ووزير الأوقاف الأردني منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية ادانة القرار.

خارطة الشيخ الشيخ بكيرت