ضابط اسرائيلي يلقي المصحف أرضا ويدوسه برجله ويعتدي على المرابطات في الاقصى
March 3, 2013

 قام ضابط إسرائيلي بالاعتداء على المصحف الشريف، والنسوة، في ساحات المسجد الأقصى.

وأفاد شهود عيان أن ضابط شرطة قام بدفع مرابطة وركل كرسي كان موجود عليه المصحف فسقط أرضا، وفي انتهاك آخر قام الضابط ذاته بالاعتداء على طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات وركلها بظهرها بينما كانت تجلس على أحد المصاطب ، ثم ركله 3 مصاحف برجله ودوسها، وخلال ذلك سادت حالة من التوتر داخل ساحات المسجد الأقصى.

وقالت الطالبة انهار عجلوني في حديث هاتفي لمؤسسة الاقصى للوقف والتراث وهي تبكي متأثرة من المشهد التي رأته:" في الصباح جلسنا قرب مسجد البراق لنقرأ القرآن فجاء أحد جنود الاحتلال ليمنعنا من الجلوس في هذا المكان، فانتقلنا الى المصطبة المجاورة، وجلسنا على الحصيرة وبدأنا بقراءة القرآن، فحاول منعنا من ذلك، فقلنا له، هذا المسجد الاقصى لنا ، ويحق ان نقرأ القران فيه في أي مكان ووقت أردنا، فقام برمي المصحف على الارض، ثم داس عليه برجله" ، وأضافت انهار عجلوني وهي ترتجف وتبكي :" لقد داس على المصحف برجله، مشهد صعب جدا، لكننا نقول له سنبقى نحافظ على المصحف الشريف وعلى المسجد الاقصى، مهما كلفنا الامر".

كما اقتحم المسجد الأقصى اليوم 33 مستوطنا بينهم طلاب مدرسة وعضو كنيست اسرائيلي.

وأكد شهود عيان أن لدى وصول هؤلاء الطلاب عند باب الرحمة قاموا بأداء شعائرهم الدينية ، حيث شاهدوهم يناموا على الأرض ثم ينهضوا " وهذا يعتبر بالنسبة لهم تحية الهيكل " .

من جانب آخر هدد شرطي اسرائيلي تواجد عند باب الناظر سيدتين بالاعتقال في حال الحضور الى الأقصى غدا، ومن بينهم المرابطة عايدة الصيداوي، علما ان امر ابعادها عن الأقصى قد انتهى منذ وقت طويل.

وأفاد شهود عيان أن الشرطي حاول منع الصيداوي وسيدة اخرى من الدخول الى الاقصى لكنهما لم تكترثا له .

المرابطة عايدة صيداوي برفقة أخرى المسجد الأقصى اليوم من باب الناظر للصلاة ، قام الشرطي بمنعهما من الدخول ولكنهما لم تكترثا له ودخلتا المسجد وصلتا فيه .

وقد هدد ضابط الشرطة بإعتقالهما في حال حضروا غدا للمسجد الأقصى .

وافاد شهود عيان أن قرار إبعاد عايدة الصيداوي عن المسجد الأقصى قد إنتهى منذ وقت طويل ، ولكن الشرطة تواصل منعها من الدخول للمسجد.