مستوطنان يعتديان على الطفل ابراهيم رمزي الرجبي
March 21, 2013

اعتدى يهوديان متطرفان مساء الأربعاء على الطفل ابراهيم رمزي الرجبي 9 سنوات، أثناء تواجده على سطح منزله بالقدس القديمة.

وروى والد الطفل لمركز معلومات وادي حلوة أن ابنه اصيب بجرح عميق بوجهه بعد ضربه بشكل مباشر بقطعة زجاج من قبل متطرفين يهوديين، مشيرا انهما كانا "بالمدرسة الدينية" المقابلة لمنزلهم في حي باب السلسلة، وقال :"كان المتطرفان يلقيان الزجاج  والأوساخ على سطح منزلنا، فصعد ابني ابراهيم على السطح وطالبهما بالتوقف متسائلا لماذا يقومون برمي الزجاج، فقام احدهم بضرب قطعة زجاج مباشرة على وجه ابراهيم، فاصيب بجرح عميق (بين العين والأنف)، ونزف دماً، وقمت باستدعاء الشرطة، وتم نقله الى مستشفى "تشعاري تصديق" لتقلي العلاج، وتم إخاطته".

وأضاف والد ابراهيم :"قمت بتقديم شكوى للشرطة الإسرائيلية في مخفر "القشلة".

من جهتها قالت الشرطة الاسرائيلية انها اعتقلت المتطرفين المشتبهين الذين تنسجم اوصاف ملابسهما مع المواصفات التي ادلى بها الطفل المصاب، الا ان الطفل ابراهيم أكد انه شاهد اليوم الخميس المتطرف الاسرائيلي وحاول استفزازه بالاشارة والضحك عليه.

وأوضح انه وسكان الحي يعانون وبشكل يومي من ممارسات المستوطنين من رمي الأوساخ والقمامة ومخلفات الطعام عليهم، اضافة الى محاولة استفزازهم بالعبارات النابية، والحفلات التي يتم اقامتها وتستمر حتى ساعات الصباح وما يصدر عنها من أصوات عالية.