متطرفون يعتدون على فتى مقدسي والشرطة تفرض عليه الحبس المنزلي لمدة 10 أيام
March 25, 2013

حذر مركز معلومات وادي حلوة – سلوان في بيان له مساء اليوم الاثنين من تنامي ظاهرة اعتداء المستوطنين واليهود المتطرفين على أهالي مدينة القدس، في ظل تقاعس الشرطة الإسرائيلية عن اعتقال المعتدين.

وسجل المركز 6 اعتداءات نفذها عدد من المستوطنين واليهود المتطرفين ضد مقدسيين من سلوان والقدس القديمة، خلال الأسبوع الأخير بين (16-25 أذار)، لافتاً أن كافة المستوطنين أصبحوا يحملون "غاز الفلفل" بشكل دائم.

 وآخر هذه الاعتداءات وقع اليوم الاثنين، حيث قام أربعة من اليهود المتطرفين بالاعتداء على الفتى منصور ناصر أبو ماضي 16 عاماً من بلدة سلوان أثناء توجهه الى مدرسته صباحاً عند باب المغاربة، حيث قاموا بتوجيه الفاظ نابية له وحاولوا رشه بغاز الفلفل، فدافع الفتى عن نفسه بضربهم وإبعادهم عنه، في حين قاموا باستدعاء سيارة شرطة كانت تقف على بعد مسافة قريبة في منطقة سلوان، وحضرت الى المكان وقامت باعتقال الفتى.

وأوضح الفتى أبو ماضي انه بقي في التحقيق بمخفر شارع صلاح الدين أكثر من 3 ساعات، منوها انه  لم يسمح لوالده بحضور التحقيق، وأفرج عنه بشرط الحبس المنزلي لمدة 10 أيام، ويسمح له بالذهاب الى المدرسة بمرافقة والده.

وأَضاف :"أخبرني المحقق انه سيتم الاتصال بي  مجددا بعد عيد الفصح اليهودي"، مشيرا ان 4 من اليهود المتطرفين قاموا صباحاً بتوجيه الألفاظ نابية وحاولوا رشه بالغاز، فدافع عن نفسه وأبعدهم عنه وضربهم، واخذ علبة الغاز منهم، أما الشرطة فقامت باعتقاله وتقييد يديه، في حين أحضرت احد المتطرفين للادلاء بإفادته فقط.

وأشار المركز انه بتاريخ 20-1-2013 تم الاعتداء على الطفل ابراهيم رمزي الرجبي 9 سنوات، أثناء تواجده على سطح منزله بالقدس القديمة، حيث قام يهوديان متطرفان برميه بقطعة من الزجاج من مسافة قريبة، مما أدى الى اصابته بجرح عميق في وجهه، وتم اخاطته بالمستشفى، وبحسب افادة الطفل فقد رأى المستوطن الذي اعتدى عليه في اليوم التالي، علما ان الشرطة قالت في بيان لها انها قامت باعتقال المعتدين بعد تقديم شكوى من قبل عائلة الرجبي.

أما في 18-3-2013 قام مستوطن يبلغ من العمر 16 عاماً، بالاعتداء على الطفلة دينا مراد جويلس 14 عاماً، وشقيقها محمد 12 عاماً في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، أثناء توجههما الى مدرستهما، حيث قام بضربهما ورشهما بالغاز، وحصل بينهم تدافع وعراك بالأيدي، ولدى قيام الطفلة دينا بالدفاع عن نفسها واخراج سكينا صغيرا من حقيبتها لتخويف المستوطن، قام حراس أمن مستوطنة "مدينة داود" باحتجازها ثم حضرت الشرطة وقامت باعتقالها وشقيقها.

ويشير المركز أن المستوطن ذاته قام بضرب الطفلين جويلس في منتصف آذار، أثناء لعبهما أمام منزلهما في حي وادي حلوة، حيث حاول رشهما بالغاز الا انه أخطأ ورشه على وجهه، كما قام بضربهما بعصاً كانت بحوزته، ووضع أصبعه بعين محمد لالحاق الاذى به.

وفي 16-3-2013 قام مستوطن اسرائيلي بالاعتداء على السيدة ام زياد أبو هدوان 40 عاماً، وابنتها الآء 19 عاماً أثناء مرورهن في حارة اليهود بالقدس القديمة، حيث قام بدفع الاء وحاول نزع حجابها، ثم قام برشها ووالدتها بغاز الفلفل.