اخلاء سبيل صحفي وشاب وابعادهما عن المسجد الاقصى
March 28, 2013

أخلت الشرطة الإسرائيلية اليوم الخميس سبيل شابين مقدسيين بكفالة مالية وبشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوماً، بتهمة "التحريض والتكبير داخل الأقصى."

والشابان هما: الصحفي وسام حمودة مراسل ومصور موقع باب العرب، والشاب جميل العباسي.

واعتقل الصحفي حمودة يوم أمس الأربعاء أثناء تواجده في المسجد الأقصى، وأفاد حمودة لمركز معلومات وادي حلوة:" بعد انتهاء صلاة الظهر كنت متوجها باتجاه باب المطهرة، فحضر ضابط اسرائيلي وحرر هويتي، وقال لي انت موقوف، وحاولت الاستفسار عن السبب دون الاعتراض، ثم حضر عدد من أفراد الشرطة وقاموا بشدي ولأني مصاب بقدمي لم استطيع السير بسرعة، فقاموا بحملي بعنف، ونقلي الى مركز الشرطة في باب السلسلة، وتم الاعتداء علي بالأيدي والهراوات والصعقات الكهربائية، ثم نقلت الى مركز التحقيق، وبعدها الى القشلة، وتم توقيفي في المسكوبية لعرضي على محكمة الصلح اليوم الخميس، بتهمة "التحريض والتكبير" داخل الأقصى.

وأوضح الصحفي حمودة انه تم الافراج عنه دون عرضه على محكمة الصلح، علما أن الشرطة فرضت عليه الابعاد عن الاقصى لمدة 15 يوماً، والتوقيع على كفالة قيمتها 5 الآف شيكل.

وفي سياق متصل اخلت الشرطة مساء اليوم عن الشاب جميل العباسي، بعد احتجازه لعدة ساعات في مركز التوقيف "بالقشلة"، علما انه اعتقل من باب الإسباط، بعد خروجه من المسجد الأقصى.

وأبعدت الشرطة الشاب العباسي عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوماً، كما وقع على كفالة شخصية قدرها 5 الآف شيكل، وكفالة طرف ثالث قيمتها ألف شيكل.