حملة إسرائيلية في رأس العامود وجبل المكبر
October 29, 2014

واصلت السلطات الإسرائيلية حملتها ضد أهالي مدينة القدس، بإيعاز من رئيس البلدية "نير بركات" والذي طالب من رؤساء الأقسام في البلدية، تكثيف حملات "تطبيق القانون في القدس الشرقية"، ( الهدم وفرض مخالفات على المنازل والمحلات التجارية، وتسليم انذارات بضرورة الترخيص، وتفعيل أوامر الهدم، ومصادرة الحيوانات).

ففي حي رأس العامود ببلدة سلوان قامت طواقم من (البلدية والضريبة ووزارة الصحة) باقتحام وتفتيش المحلات التجارية في الحي، وفرضت عليهم شروطا متمثلة : تغيير يافطات المحلات التجارية ووضع اخرى تتناسب وتراعي شروط البلدية (يافطة لونها فاتح واحرف بارزة ومضيئة)، ويجب تقديم طلبات للبلدية لذلك، وتصليح جدران المحلات الداخلية، واجراء بعض التصليحات والتراخيص من الجهات المختصة.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة – سلوان ان السلطات الاسرائيلية داهمت محلا لبيع الخضار والفواكه لعائلة طه، وفرضوا عليه الشروط المذكورة اعلاه، وقاموا بتفتيش دقيق للمحل ولتراخيصه ولدفاتر الضريبة.

وأوضح مهند طه أن القوات حررت له مخالفة مالية قيمها 500 شيكل، بسبب تعليق صورة الشهيد عبد الرحمن الشلودي على باب المحل، وقامت بإزالتها وتمزيقها، كما اعتدت عليه وعلى أحد الزبائن بالضرب.

كما اجبرت السلطات الاسرائيلية المواطن نبيل طه على اغلاق محله التجاري "سوبر ماركت بانوراما" بحجة تراكم الديون عليه، كما صادرت بضائع بقيمة 30 ألف شيكل.

كما اقتحمت "ملحمة بانوراما"، وقامت بالقاء لحوم قيمتها حوالي 4 الاف شيكل بالحاوية.

واقتحمت السلطات"مطعم بانوراما" وفرضت عليه مخالفات على طريقة وضع المأكولات.

وأضح سكان حي رأس العامود أن الشرطة الاسرائيلية قامت بنصب حواجز في حي رأس العامود وحررت مخالفات مالية بين (100-1000 شيكل)، كما شطبت سيارات عن الشارع.

وفي سياق متصل اقتحمت السلطات الاسرائيلية كذلك قرية جبل المكبر وقامت باقتحام العديد من المنازل السكنية والمحلات التجارية، وفرضت على السكان ضرورة التخلص من "الحيوانات البيتية" خلال 6 أيام بحجة "ازعاج المواطنين"، علما ان الحيوانات "الدجاج والخيول والاغنام والارانب" مطعمة ومرخصة من وزارة الصحة الاسرائيلية.

وأفاد سكان حي جبل المكبر أن القوات الاسرائيلية اقتحمت العشرات من المنازل في القرية بعد منتصف ليلة الأربعاء وأجرت فحصا لبعض الاسماء، واعتقلت 4 فتية ثم اخلي سبيلهم بعد حوالي ساعتين.

كما اقتحمت القوات الإسرائيلية في ساعات المساء حي البستان في سلوان، وداهمت منازله بعد تصويرها، كما كانت بحوزتها بعض أسماء الشبان والفتية.

كما نصبت القوات الحواجز في شوارع سلوان بأكملها وأوقفت الشبان وحررت هوياتهم، وفي الحارة الوسطى اعتلت اسطح منزل عائلة العباسي.