حملة"العقاب الجماعي" ضد المقدسيين متواصلة!!
November 3, 2014

واصلت السلطات الاسرائيلية حملة "العقاب الجماعي" ضد المقدسيين، والتي بدأتها قبل حوالي اسبوع في مختلف أنحاء المدينة.

جبل المكبر

واستيقظ سكان حي جبل المكبر اليوم الثلاثاء في ساعات الفجر على حملة اقتحامات وتفتيشات واعتقالات لابنائهم بدعوى "القاء الحجارة"، وفي ساعات الصباح الاولى حتى ساعات العصر نصبت القوات الاسرائيلية الحواجز الشرطية على مداخل القرية وفي بعض شوارعها.

وأفاد سكان حي جبل المكبر ان السلطات الاسرائيلية حررت اليوم مخالفات بلغت قيمتها أكثر من 7 الآف شيكل للمواطنين، حيث تم نصب الحواجز وتفتيش السيارات وفحصها.

كما قامت طواقم الضريبة باقتحام العديد من المحلات التجارية في المنطقة، وطلبت الطواقم من أصحاب بعض المحلات التجارية بإصدار تراخيص جديدة لاكمال عملها.

وقامت القوات الإسرائيلية اليوم بمصادرة (حاويات النفايات الكبيرة) من حي جبل المكبر.

كما اجبرت البلدية عائلة الشهيد محمد جعابيص على هدم  بركسين تربي فيهما العائلة ( الخيول والمواشي)، واضطر والد الشهيد على هدم البركسين.

كما قامت طواقم البلدية بتصوير منازل في الحي، ومداخل الحارات.

العيسوية

وفي سياق متصل اقتحمت السلطات الإسرائيلية قرية العيسوية ، وحررت مخالفات للعديد من السيارات بعد تفتيشها وفحصها.

وأوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في العيسوية أن القوات تواصل تنفيذ حملتها "الانتقامية" الغير مبررة ضد المقدسيين، موضحا ان طواقم الضريبة والبلدية حررت مخالفة للعديد من المحلات التجارية (مواد بناء وبقالات) في العيسوية، ومن بينها مخالفة للمواطن وائل عبيد قيمتها 4 الآف شيكل، لعدم إزالة ركام وحجارة من أرض مقابل محله التجاري، علما ان الأرض ليست له.

كما حررت للمواطن منير عليان مخالفة قيمتها 500 شيكل.

وأضاف ان طواقم البلدية قامت بتصوير الابنية السكنية.

سلوان

وفي سلوان اعتلت القوات أسطح بعض المنازل في حي عين اللوزة، وقامت بتصوير المنازل وأزقة الحارات،كما حررت هويات المواطنين.

وهدمت سلطة الطبيعة اليوم بركسا للمواطن خالد الزير، قام ببنائه من الحديد قبل يومين لخيوله، علما انها طواقمها هدمت له بركساته الاسبوع الماضي.

وأوضح الزير أن طواقم البلدية صادرت سيارته الشخصية بعد تخريبها بدون سبب، كما صادرت (معدات عمله) والتي تبلغ قيمتها بأكثر من 60 الف شيكل.

واقتحمت طواقم البلدية العديد من المنازل في حي وادي حلوة وقامت بتصوير، ومن بينها منزل مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام، وطلبه مفتش البلدية للتحقيق بحجة "البناء غير المرخص".

وشهدت بلدة الطور وحي شعفاط حملة مماثلة ، في عملية التفتيش والمداهمة من قبل السلطات الاسرائيلية.