الصلح تصدر قرار يلزم بإخلاء المستوطنين الطابق الأول من مبنى عائلة الخياط
November 27, 2014

أصدرت محكمة الصلح مساء الأحد الماضي قرارا بإخلاء المستوطنين للطابق الاول من بناية عائلة الخياط في حي وادي حلو بسلوان، وتسليم الطابق الأرضي من العقار لورثة شفيق الخياط، بعد الاستيلاء عليه نهاية ايلول الماضي, .

وقام المحامون مدحت ديبة وماجد إغبارية ومحمد دحلة بتقديم إستئناف لمحكمة الصلح حيال الطابق الأول من مبنى عائلة الخياط في وادي حلوة بسلوان .

وقال المحامي مدحت ديبة " لقد تمكنا بعد أربع جلسات من إسترجاع الطابق الأول من بناية الخياط بقرار من محكمة الصلح ، حيث قدمت الإستئناف بأسم وفاء شفيق الخياط " بواسطة الممثل والوصي القانوني عليها المحامية سناء دويك "كونها فاقدة الأهلية " ، فيما مثل المحامي محمد دحلة باقي ورثة شفيق الخياط ، وقد قبل القاضي الدعوتين ، وصدر عنه قرار بإخلاء العقار فورا وتسليم الطابق الأرضي من العقار لورثة شفيق الخياط .

وأضاف " حيث تبين خلال المحكمة أنه لا يوجد للمستوطنين الممثلين لجمعية العاد " وهي جمعية إستيطانية معناها الذهاب إلى سلوان " وشركة كاندل فاينانشل "  وهي شركة عقارية تم تأسيسها في الخارج في أنغولا " جنوب إفريقيا " ، أنه لا يوجد لديها عنوان بإسرائيل وغير مسجلة لدى مسجل الشركات الاسرائيلية ، وعندما طالبتها المحكمة بإبراز ما لديها من أوراق ثبوتية تثبت علاقتها ، إدعت أنها قامت بشراء العقار من أصحابه وطلبت من المحكمة إعفائها من إبراز المستندات خوفا على حياة البائعين العرب ، إلا أننا كمحامين رفضنا هذا الطلب ، كما رفضت المحكمة طلبهم ، وأعتبرت أنه لا يوجد وثائق لديهم . مع العلم أنهم قدموا للمحكمة مغلف مغلق يتضمن وثائق سري

ة حسب إدعائهم ، وبعد إطلاع المحكمة عليها بشكل سري ، قررت تخيير الشركة العقارية إما

إعطائنا نسخة من الورقة أو سحبها من المغلف بإعتبارها لم تكن ، فأختارت الشركة سحب الأوراق من الملف ومن هنا جاء قرار التخلية ."

وأشار ديبة أن رئيس جمعية العاد " دافيد بيري " هو نفسه ممثل الشركة الأجنبية في إسرائيل ، وهو قائد وحدة المستعربين في الجيش الاسرائيلي .

ويذكر أن بناية عائلة الخياط في وادي حلوة مكونة من عدة طوابق

unnamed (51)

unnamed (50)