المحكمة العليا تلغي حكما صادرا ضد قاصر..تمديدات افراجات
January 29, 2015

ألغت المحكمة الإسرائيلية العليا الأربعاء الحكم الصادر بحق القاصر محمد داري، القاضي بسجنه الفعلي لمدة 9 أشهر.

وأوضح محامي مؤسسة الضمير محمد محمود ان قاضي المحكمة المركزية حكم على القاصر محمد داري بالسجن الفعلي لمدة 9 أشهر، وبعد القرار قدم المحامي محمود استئنافا للمحكمة العليا على قرار الحكم، وخلال جلسة اليوم بالمحكمة العليا تم الغاء الحكم "لانه غير مناسب مع التهمة الموجهة ضده" حيث اعتبر القاضي سنوات السجن التي فرضت عليه كثيرة ، وقررت المحكمة العليا تحويل الفتى "لضابط السلوك"، وعينت جلسة منتصف شهر أيار القادم، علما ان الفتى تم الافراج عنه بعد توقيفه لعدة أيام وحاليا بانتظار الحكم من المحكمة العليا.

من جهته أفاد محامي مؤسسة الضمير محمد محمود ان قاضي محكمة الصلح مدد توقيف القاصرين عمر أبو الهوى 17 عاما، من بلدة الطور، ونضال أبو ميالة 17 عاما من حي رأس العامود بسلوان، ليوم الجمعة.

وأضاف المحامي محمود أن قاضي المحكمة المركزية وافق على الاستئناف الذي قدمه ضد قرار تمديد القاصرين باسل القطب وأحمد البكري، وتم الافراج عنهما بكفالة طرف ثالث وحبس منزلي لمدة 5 أيام.

كما قرر الافراج بلال الاعور ومحمد عبد الاعور بكفالة طرف ثالث، وبشرط الحبس المنزلي لمدة 5 أيام، كما قرر الافراج عن مجد حلايقة بكفالة مالية قيمتها 600 شيكل، وحبس منزلي لمدة 5 أيام.

كما اعتقلت القوات الاسرائيلية السيدة نجود امطير من احد أبواب المسجد الاقصى

كما اعتقلت من حي الطور الفتى تيسير محمد علقم