عائلة الشاب خالد قطينة تنفي تنفيذ نجلها "عملية دهس" في القدس
April 16, 2015

نفت عائلة الشاب خالد زهير قطينة رواية شرطة الاحتلال والاعلام الاسرائيلي بأن حادث السير الذي مع نجلها كان متعمدا على خلفية ارهابية.

واقتحمت مخابرات الاحتلال وقواته المقنعة منزل عائلة قطينة الكائن في حي "ضاحية السلام"، وقامت بتفتيشه وصادرت جهاز حاسوب وهاتف محمول.

وحققت مخابرات الاحتلال خلال اقتحام المنزل مع زوجة الشاب قطينة، كما استدعت في ساعة متأخرة من مساء أمس والده  ووالدتته وشقيقه محمد وحققوا معهم في المسكوبية.

وقالت زوجة الشاب خالد قطينة أن زوجها خرج مساء امس لايصال والديه الى منزليهما بالقدس القديمة، وذلك خلال هطول الامطار على مدينة القدس.

وأضافت زوجته قطينة :" ما حصل مع خالد حادث سير طبيعي بسبب الاجواء الجوية وهطول الامطار بكثافة وقت وقوع الحادث، وأنا علمت بالأمر فقط صباح اليوم واخبرتني والدة زوجي بالأمر، وقد تفاجئت بالخبر، خاصة انه لا يوجد لزوجي اهتمام سياسي وحتى انه لم يتابع الأخبار."

وارتبط قطينة بزوجته في شهر تشرين الثاني الماضي، وهما بانتظار مولدهما الأول، فالزوجة حامل في الشهر الثالث.

وأوضحت زوجته أن زوجها تنظيف المسجد في حي رأس شحادة بالقرب من عناتا منذ عدة أشهر.

ووقع الحادث مساء أمس الاربعاء بعد انحراف مركبة الشاب قطينة عن مسارها في منطقة جبل المشارف "شارع رقم 1"، وأصيب خلال ذلك اسرائيليين بصورة حرجة، اعلن عن مصرع احدهما صباح اليوم.

قالت الشرطة الاسرائيلية ان التحقيقات متواصلة في كافة الاتجاهات واصدرت عصر اليوم بيانا قالت فيه :"انه مع التحقيقات وجمع البيانات والمؤشرات الاولية ترجح الشرطة وعلى ما يبدو من شبهات الخلفية القومية والعملية العدائية الارهابية الى جانب التحقيقات التي ما زالت جارية بباقي الاتجاهات والمسارات".