تمديد اعتقال الشاب خالد قطينة بتهمة تنفيذ "عملية دهس متعمدة"
April 21, 2015

مدد قاضي محكمة الصلح اليوم الثلاثاء الشاب خالد زهير قطينة 37 عاما، ليوم الجمعة القادم، بتهمة "دهسه اثنين من المستوطنين في منطقة جبل المشارف – مقابل التمثال الأبيض".

وسمح جهاز "الشاباك" نشر تفاصيل الحادث الذي وقع في تاريخ 15-4-2015، حيث تدعي سلطات الاحتلال بأن الشاب قطينة قام بالحادث بصورة متعمدة واعترف بالتهمة الموجه ضده، وأدى الحادث الى مقتل اسرائيلي واصابة اسرائيلية.

وحسب ادعاء الشرطة قال قطينة انه شعر حافلة" ايجد" تلاحقه ولذلك اضطر الى الانحراف عن مسلكه، الا انه اعترف لاحقا انه كذب كي يعتقدوا انه مريض نفسيا، واعترف انه قصد دهس يهود انتقاماً من حياته البائسة.

ويتضح من التحقيقات كذلك، كما ادعت الشرطة اليوم، ان قطينة اقل والديه وابناء عائلته من عناتا الى البلدة القديمة في القدس وانه تم تأخيره في الحاجز مما اثار غضبه، ولذلك قرر بعد ان اوصل من كان معه الى هدفهم الانتقام والاعتداء على اليهود، وواصل السير بسيارته بحثا عن ضحايا ولدى توقفه بالشارة المرورية لاحظ اليهوديين وهما يتوجهان الى محطة الباصات فقرر الاصابة بهما... كل ذلك بحسب ما كشفت عنه الشرطة الاسرائيلية اليوم الثلاثاء بعد ازالة امر حظر النشر.

وكانت عائلة الشاب قطينة قد نفت  الروايات الاسرائيلية بأن حادث السير الذي مع نجلها كان متعمدا على خلفية ارهابية.