رصاصة مطاطية تُفقد الطفل أحمد أبو الحمص الحركة والنطق
January 28, 2016

يرقد الطفل أحمد توفيق أبو الحمص 12 عاماً، في مستشفى “الين للعلاج التأهيلي” بعد إصابته بعيار مطاطي افقده القدرة على الحركة والنطق والاستجابة مع المحيط.

الفتى أحمد أبو الحمص أصيب في رأسه بعيار مطاطي في السادس من الشهر الجاري تسبب له بكسور في الجمجمة ونزيف حاد، وذلك بينما كان يسير في الشارع الرئيسي في قرية العيسوية.

وأوضح توفيق أبو الحمص والد الطفل أحمد أن عملية جراحية اجريت لطفله بعد إصابته مباشرة لإيقاف النزيف، كما أزيلت عظام الجمجمة التي كسرت، وبقي بين الغيبوبة والعلاج الطبي لمدة أسبوعين، وتبين ان الرصاصة أفقدته القدرة على النطق والاستجابة للمؤثرات اضافة الى عدم قدرته على تحريك إطرافه الجهة اليسرى” علما أن الرصاصة أصابت الجهة اليسرى من الدماغ، أما السمع فحتى اليوم لم يتم تحديد مدى الضرر الذي تسببت به الرصاصة له، أما عيناه فهو لا يركز بالنظر من خلالهما.

وأضاف والد الطفل انه يتم تغذية طفله بالطعام من خلال “أبرة الكيلو”، اضافة الى الطعام المطحون فقط.