تأجيل محكمة "تسليم جثامين الشهداء المقدسيين" لمدة أسبوعين
April 18, 2016

عقدت اليوم الإثنين جلسة في المحكمة الاسرائيلية العليا، لبحث الالتماس الذي قدمه اهالي الشهداء المقدسيين للمطالبة بتحديد موعد لتسليم جثامين أبنائهم، لدفنها حسب الاصول الشريعة الإسلامية.

وبعد سماع هيئة القضاة لادعاءات محامي الشهداء، ,وهما المحامي محمد محمود من مؤسسة الضمير، والمحامي سهاد بشارة من مؤسسة عدالة، وسماع ادعاءات النيابة العامة، قرروا عقد جلسة ثانية لبحث الالتماس مطالبين النيابة تقديم ردها المفصل عن الأسباب الأمنية التي أدت الى عدم تسليم جثامين شهداء القدس.

وأوضح المحامي محمد محمود أن القضاة قرروا عقد جلسة ثانية بعد أسبوعين لبحث الالتماس، مطالبين من النيابة العامة تقديم شرحها المفصل عن ( الأسباب والدواعي الأمنية التي أدت الى عدم تسليم جثامين الشهداء، رغم مرور وقت طويل على احتجازها).

وأضاف المحامي محمود ان هيئة القضاة طالبوا الشرطة بالرد على ادعاءاته التي طرحها خلال الجلسة، وهي توضيح أسباب عدم تسليم شهداء القدس واحتجازها في الثلاجات بعضها منذ 6 أشهر، رغم تسليم معظم جثامين الشهداء الفلسطينيين بالضفة الغربية دون قيد أو شرط، مضيفا المحامي أن المخابرات الاسرائيلية تفرض القيود والشروط على ذوي شهداء القدس المتمثلة بالدفن بأعداد معينة وبساعات الليل اضافة الى دفع كفالات مالية، ورغم  الالتزام وموافقة الاهالي على ذلك، إلا ان هناك مماطلة كبيرة بتسليم الجثامين رغم وجود قرار من الشرطة نهاية العام الماضي بتسليمها، مؤكدا أن المماطلة المستمرة في التسليم غير مبررة من قبل المخابرات.

وأضاف المحامي محمود ان القضاة منحوا النيابة والشرطة فرصة لتسليم جثامين شهداء خلال فترة الاسبوعين، أي (قبل موعد الجلسة القادمة).

وأضاف المحامي محمود خلال الجلسة ان الشرطة والمخابرات قررت تسليم جثامين الشهداء محمد عبد نمر، وعبد المحسن حسونة، وحسن مناصرة، وتم التوقيع على الشروط بينها وعائلاتهم، وحتى اليوم لم يتم تنفيذ الاتفاق.

وأكد المحامي محمود ان قرار قضاة المحكمة كان إيجابيا بعدم رفض الالتماس من جهة، وعدم الاقتناع بادعاءات النيابة العامة والتي تمحورت حول  أن عدم تسليم الجثامين يتلائم مع القرار السياسي وجاء بالتشاور مع المستوى العسكري والامني من جهة ثانية. 

كما تحدثت المحامي بشارة وأكدت على عدم قانونية احتجاز جثامين الشهداء المقدسيين في الثلاجات.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز 12 شهيدا مقدسيا في الثلاجات،وهم : 

1. الشهيد ثائر أبو غزالة 19 عاماً
2. الشهيد الطفل حسن مناصرة 15 عاماً.
3. الشهيد علاء أبو جمل 32 عاما.
4. الشهيد بهاء عليان 22 عاما.
5. الشهيد الطفل معتز أحمد عويسات 16 عاما.
6. الشهيد محمد عبد نمر 37 عاما.
7. الشهيد عبد المحسن حسونة 21 عاما.
9. الشهيد محمد أبو خلف 20 عاماً.
10. الشهيدة فدوى أبو طير 51 عاما.
11. الشهيد فؤاد أبو رجب 21 عاما.
12. الشهيد محمد جمال الكالوتي 21 عاما.
13. الشهيد عبد الله صالح ابو خروب 19 عاماً.