صور- يافا: اعتصام للمطالبة بالإفراج عن جثامين ثمانية شهداء محتجزة
June 21, 2016

اعتصم فلسطينيون اليوم الثلاثاء، أمام معهد الطب الشرعي "أبو كبير" في مدينة يافا، للمطالبة بالإفراج عن 8 شهداء محتجزة جثامينهم في الثلاجات منذ عدة أشهر.

وشارك في الاعتصام عائلات الشهداء المحتجزين جثامينهم، وشخصيات مقدسية، وأعضاء كنيست.

ورفع خلال الاعتصام أمام المعهد شعارات كتب عليها بدنا ولادنا... وأسماء الشهداء وتاريخ استشهادهم، كما رفع المشاركون كفنا ضم أسماء الشهداء المحتجزة جثامينهم.

وطالب المشاركون بالإفراج الفوري عن جثامين الشهداء المحتجزين في الثلاجات، وقال محمد عليان – والد الشهيد بهاء- أن الاحتلال يريد معاقبة الأموات والأحياء بسياسة احتجاز الجثامين، ونحن أسر الشهداء الثمانية المحتجزة جثامينهم لدينا شكوك حول أوضاع الجثامين ، حيث اننا نلم نرها حتى الان ولم يسمح لنا بتشخيصها من خلال أطباء متخصصين، ولم يتم التعرف عليهم من قبل أي طرف آخر، وسلطات الاحتلال  تحتفظ بحقائق وتخفيها عن الأهل ووسائل الإعلام.

وأضاف عليان كجزء من سياسة العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني، واصلت إسرائيل وقف تسليم جثامين ثمانية شبان فلسطينيين قتلوا منذ شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، واحتجزت أكثر من 120 جثمانا منذ بداية الهبة الشعبية، وأفرجت عن بعض منها في ظل ظروف معقدة واحتجاز بعضها لفترات مختلفة من الوقت".

ولفت الى أنه ورغم توصية المحكمة العليا في إسرائيل إلى الشرطة الإسرائيلية للإفراج عن الجثامين المحتجزة قبل بداية شهر رمضان المبارك، إلا أن السلطات الإسرائيلية ترفض تسليم ثمانية جثامين، بذريعة أن أسرهم ستقيم الجنازات لهم، والتي ستكون بمثابة حافز لـ"العنف الفلسطيني".

من جهته قال محمد بركة رئيس لجنة المتابعة في الداخل الفلسطيني:" ان احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين تهدف للانتقام من الشهيد وذويهم، وتحاول من خلال ذلك كسر ارادتهم، ونطالب اليوم بالإفراج عن الجثامين المحتجزة.

الجثامين المحتجزة :

الشهيد ثائر أبو غزالة، الشهيد بهاء عليان، الشهيد عبد المحسن حسونة، الشهيد محمد أبو خلف، الشهيد محمد الكالوتي، الشهيد عبد المالك أبو خروب، الشهيد عبد الحميد أبو سرور، الشهيدة أنصار هرشة.