تحويل ملف جثامين الشهداء المحتجزين الى المستشار القضائي للحكومة
July 4, 2016

عقدت الاثنين جلسة في المحكمة الإسرائيلية العليا، حول "قضية جثامين الشهداء المحتجزين"، وبعد سماع مداولات محامي العائلات والنيابة العامة، قرر قضاة المحكمة تحويل الملف إلى المستشار القضائي للحكومة لإيجاد حل للقضية.

وأوضح محامي وزارة شؤون الأسرى محمد محمود أن المحكمة العُليا طالبت من النيابة العامة مناقشة "قضية الجثامين المحتجزة" مع المستشار القضائي للحكومة للبت فيه، وأمهلت النيابة حتى تاريخ الحادي عشر من شهر تموز الجاري للرد، وعليه سيكون للعائلات حق الرد على "المستشار القضائي للحكومة" من خلال المحامي في اليوم الذي يليه، وثم تعطي المحكمة قرارها .

وأكد المحامي محمود في ادعائه خلال الجلسة أن أهالي الشهداء وافقوا والتزموا بكافة الشروط التي فرضت عليهم من قبل الشرطة والمخابرات في تسليم ودفن أبنائهم، وعائلة الشهيد ابو جمل عائلة أبو جمل التزمت بكافة الشروط التي فرضت عليها من قبل الشرطة الإسرائيلية، منذ استلام جثمان علاء حتى دفنه في مقبرة جبل المكبر، والحديث عن "إخلال في الشروط أو تحريض خلال الجنازة" غير صحيح، وعدد المشاركين في دفن الشهيد علاء أبو جمل كان حسب الاتفاق مع الشرطة، ولم يتم تجاوزه من قبل العائلة، أما تجمع الشبان فهو كان خارج المقبرة عند المسجد والمصلى.

ورفض المحامي الرد على النيابة العامة لدى تطرقها حول قرار الكابينت "بعدم إعادة الجثامين وإنشاء مقبرة أرقام"، حيث تم تسليم ذلك قبل موعد الجلسة بساعتين فقط.

أما قضاة المحكمة فقد أكدوا على ضرورة عدم الخلط بين الأحداث الأخيرة التي وقعت وبين احتجاز جثامين الشهداء، والأخذ بعين الاعتبار عائلات الشهداء والفترة الزمنية لاحتجاز الأبناء.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العُليا قد أوصت مطلع شهر أيار/ مايو الماضي، بتسليم جثامين الشهداء قبل شهر رمضان، إلا أن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "غلعاد أردان" أوعز في نهاية أيار للشرطة بالتوقف عن إعادة جثامين الشهداء الفلسطينيين إلى عائلاتهم في القدس، بحجة خرق الشروط وعدم الالتزام بها، خلال جنازة الشهيد علاء أبو جمل في قرية جبل المكبر، وعليه قدم التماس للمحكمة على قراره، وبعد عدة أسابيع رد أردان على الالتماس بموافقته على إعادة جثامين الشهداء الفلسطينيين، بشرط أن تحدد الشرطة الإسرائيلية مكان الدفن دون تحديد سقف زمني لذلك، وتحتجز سلطات الاحتلال 12 شهيدا في الثلاجات.