بعد قضائه 12 شهرا بالحبس المنزلي.. الحكم على طفل مقدسي
September 8, 2016

  حكم قاضي محكمة الصلح اليوم الخميس، على الطفل محمد نور الدين أبو ناب 13 عاماً، بدفع غرامة مالية قيمتها 3 الآف شيكل، و"100 ساعة دورة"، بعد قضائه 12 شهرا بالحبس المنزلي، كما اوضح المحامي محمد محمود.

وأوضح نور الدين أبو ناب – والد الطفل- ان قوات الاحتلال اعتقلت نجله قبل عام من حي رأس العامود- الحارة الوسطى ببلدة سلوان، واتهم بالقاء الحجارة باتجاه قوات الاحتلال في البلدة، وبعد التحقيق معه عدة ساعات اخلي سبيله بكفالة مالية وبشرط الحبس المنزلي.

وأضاف أبو ناب ان عدة جلسات تمديد عقدت لنجله نور الدين خلال الفترة الماضية، وفرض عليه الحبس المنزلي، وسمح له بالذهاب الى مدرسته بشرط وجود مرافق.

وعن فترة الحبس المنزلي يقول والده:" ان فترة الحبس المنزلي كانت صعبة على طفل صغير يريد اللعب مع اصدقائه والخروج من المنزل الذي تحول الى سجن، مما انعكس ذلك على تصرفاته وكان سريع الغضب عصبية وعصبي، وحاولنا توفير احتياجاته لتعويضه عن حبسه بالمنزل."

وأضاف والده:" لقد تحولت انا ووالدته الى سجانين، مراقبين له على مدار الساعة من خوفنا وقلقنا عليه، وكنا نتناوب لعدم تركه بمفرده، ونقلت عملي من تل ابيب الى مدينة القدس، لأكون اقرب اليه."