بحجة "الضوضاء".. الاحتلال يحاول اسكات صوت الآذان في القدس
November 6, 2016
  • صورة للتوضيح

ضمن محاولات بلدية الاحتلال والشرطة الإسرائيلية لتغيير الطابع الإسلامي لمدينة القدس وإخماد صوت أحد الشعائر الدينية،  أوعز رئيس البلدية نير بركات، مؤخرا، لمدير عام البلدية، ببلورة خطة للتعامل مع ما وصفه "الضجيج والضوضاء" الناجمة عن مكبرات الصوت في مساجد القدس في أوقات الآذان، واجراء مسح للمساجد التي تستخدم مكبرات الصوت وتحديد مستواه.

ويأتي ذلك بعد رسالة احتجاج واعتصام نظمه العشرات من مستوطني "بسغات زئيف" الخميس الماضي أمام منزل رئيس بلدية الاحتلال بالقدس، احتجاجا على صوت الآذان.

وتكررت خلال الفترة الأخيرة مطالب المستوطنين بوقف أذان المساجد أو خفض صوته، وأعلنت الشرطة الإسرائيلية، شهر آب الماضي، سعيها لإسكات أذان المساجد في القدس المحتلة بتحريض من المستوطنين.

ويوم الجمعة الماضية أبلغت سلطات الاحتلال ثلاثة مؤذنين في مساجد بلدة أبو ديس- الواقعة شرق مدينة القدس- بحظر آذان الفجر عبر مكبرات الصوت في ثلاثة مساجد "الرحمن والجامعة والطيبة"، دون ذكر الاسباب.