الإفراج عن نادية أبو جمل- زوجة الشهيد غسان- بشرط عدم دخول مدينة القدس
January 17, 2017

أفرجت شرطة الاحتلال مساء اليوم عن السيدة نادية أبو جمل – زوجة الشهيد غسان- بشرط عدم دخول مدينة القدس.

وأوضح معاوية أبو جمل- شقيق الشهيد غسان- أن شرطة مركز "أبو غنيم" أفرجت عن نادية مساء اليوم بشرط عدم دخول مدينة القدس لأنها تحمل "هوية الضفة الغربية"، حيث صادقت المحكمة الإسرائيلية العليا عام 2015 على قرار وزير الداخلية القاضي بترحيل " نادية أبو جمل" من المدينة وإلغاء معاملة "لم الشمل".

وعن شروط الافراج عن السيدة نادية أوضح معاوية: ان الشرطة أفرجت عن زوجة شقيقه بعد توقيع والده، محمد أبو جمل "71 عاماً" على كفالة قيمتها 3 الآف شيكل، إضافة الى حبس فعلي له لمدة 6 أشهر، وتحويل نادية للاعتقال الفعلي في حال تواجدها في المدينة مرة أخرى بعد ساعة من قرار الافراج.

وأضاف معاوية أنه تم سحب وإلغاء معاملة "لم الشمل" من نادية يوم استشهاد غسان في شهر تشرين ثاني- نوفمبر 2014، حيث تم إبلاغها بذلك خلال التحقيق معها في مركز المسكوبية بالقدس الغربية، ثم أصدر وزير الداخلية قرارا يقضي بترحيلها وإلغاء معاملة لم الشمل، وقدمت السيدة نادية استئنافها للمحكمة العليا على القرار لكن تم رفضه.

ولم تتوقف العقوبات على عائلة الشهيد غسان عند إلغاء معاملة لم شمل زوجته، بل طالت أطفال الثلاثة وليد 8 سنوات، وسلمى 6 سنوات، ومحمد 5 سنوات، حيث صادقت المحكمة كذلك على حرمانهم في المراكز والمستشفيات الإسرائيلية ومن مستحقات التأمين الوطني.

السيدة نادية أبو جمل من السواحرة الشرقية تحمل هوية الضفة الغربية، وفي عام 2002 تزوجت بالشهيد غسان أبو جمل، وقدمت “معاملة لم شمل” في بداية الأمر تم رفضها،  حتى حصلت عام 2009 على موافقة “إقامة وتصريح”، لتتمكن من الإقامة داخل القدس والتنقل بين المدينة والضفة عبر “الحواجز الرئيسية فقط”، وكانت تُجدد الاقامة كل عام.