مستوطنون يستولون على محل تجاري بالبلدة القديمة
January 24, 2017

استولى المستوطنون صباح اليوم على محل تجاري يعود لعائلة صب لبن في عقبة الخالدية بالبلدة القديمة في القدس.

وقالت نورا صب لبن صاحبة العقار: "أن المستوطنين قاموا صباح اليوم بهدم الحائط الفاصل بين المحل التجاري والبيت  المجاور "يقطنه مستوطن" ليستطيعوا الدخول الى المحل".

وأضافت:" أربعون عاما ونحن في صراع معهم داخل المحاكم بشأن المنزل والمحل، الا أن حكمت محكمة الاحتلال بطردي من منزلي بعد عشر سنوات وأن أبقى فيه أنا وزوجي فقط الى حين ذلك ، حتى بدون أولادي الغير متزوجين، أما بخصوص المحل فالحكم كان لصالح المستوطنين، المحكمة لم تنصفني فهي الحاكم والجلاد".

وأوضحت صب لبن:" منزلي يقع فوق المحل، وهدم جدرانه قد يؤثر على المنزل، لذلك استطعنا ايقافهم عن العمل داخله لحين صدور قرار من بلدية الاحتلال ان عملهم لا يؤثر على المنزل"


يذكر أن سلطات الاحتلال والجمعيات الاستيطانية تحاول إخلاء عائلة غيث-صب لبن ودفعها على ترك منزلها منذ السبعينات، حيث عمدت سلطات الاحتلال إلى ممارسة كافة الضغوطات على العائلة لدفعها على ترك المنزل من خلال منع العائلة من إجراء أي ترميم أو إصلاحات للمنزل خلال السبعينات ومن ثم إغلاق مدخل المنزل خلال الثمانينات من قبل المستوطنين. وبالرغم من كل المحاولات قامت عائلة غيث-صب لبن بالصمود في منزلها بوجه الاحتلال والتوسع الاستيطاني وناضلت أمام محاكم الاحتلال لما يزيد عن 20 عاما حتى تمكنت من استعادة حقها في السكن في منزلها. وقد عادت سلطات الاحتلال لمحاولة إخلاء العائلة عندما قامت بمنح ملكية المنزل عام 2010 لجمعية جاليتزيا الاستيطانية التي تدعي كون المنزل ملكية يهودية ووقف يهودي منذ القدم، وقد تقدمت هذه الجمعية الاستيطانية بطلب لإخلاء العائلة في عام 2010 بدعوى عدم سكنها في المنزل، فمن منظورها المنزل يجب أن تسكنه عائلة يهودية وليست عائلة فلسطينية مسلمة، علما أن الجمعية هي واحدة من عدة جمعيات عمدت على مدار السنوات على إخلاء عدة عائلات فلسطينية داخل البلدة القديمة والاستيلاء على منازلها‪.