صور تنكيل بعائلة الشاعر - مداهمة واعتداء واعتقال
February 6, 2017
  • عدنان الشاعر 55 عاما

أصيب أربعة مقدسيين من عائلة الشاعر بجروح ورضوض مختلفة جراء الاعتداء عليهم بالضرب المبرح خلال اقتحام منزلهم في قرية الطور بالمدينة.

وأوضح الشاب محمد الشاعر أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل والده عدنان الشاعر، وشقيقه صبحي الشاعر، وخلال ذلك تم الاعتداء على أفراد عائلته بالضرب والصعقات الكهربائية والدفع، مما أدى الى إصابتهم بجروح ورضوض مختلفة.

وأضاف الشاعر أن القوات اعتقلت 4 من أفراد عائلته رغم أوجاعهم وإصابتهم بجروح ورضوض وطالت الاعتقالات: والده عدنان 55 عاماً، ووالدته ربيحة 51 عاماً، وشقيقه مصطفى 21 عاماً، وصبحي 28 عاماً، واقتادتهم الى مركز شرطة المسكوبية بالقدس الغربية، لافتا ان القوات صادرت مبالغ مالية وشاحنة لوالده.

مداهمة واعتداء عشوائي

وأوضح عدنان الشاعر أن قوات الاحتلال ومنها أفراد من المقنعين اقتحموا منزله عند حوالي (الساعة الثالثة والنصف فجرا)، وشرعوا بتفتيش غرفه ومحتوياتها بالكامل بحجة البحث "عن السلاح وممنوعات"، وخلال عملية التفتيش صادروا مبالغ مالية وشيكات.

وأضاف :" قام جنود الاحتلال بدفع ابنتي نغم 13 عاماً بالقوة دون سبب، ولدى اعتراضنا على ذلك قام جنود الاحتلال بالصراخ ومهاجمتنا بالهراوات بشكل عشوائي، واعتدوا على المتواجدين بالضرب المبرح".

بدوره أوضح صبحي الشاعر أن جنود الاحتلال اقتحموا منزله وحاولوا تفتيشه الا انه رفض ذلك لعدم وجود "أمر تفتيش"، الا انهم اعتقلوه وتوجهوا به الى منزل والده.

وأضاف صبحي أن الجنود وخلال تفتيش منزل والده اعتدوا على شقيقته، مما ادى الى حدوث مشادات كلامية ثم اعتداء عشوائي علينا، وقاموا بتكبيل المتواجدين واحتجازهم بغرفة، ثم سحبوه وشقيقه مصطفى على الدرج، كما قاموا بصعقه بالكهرباء على أطرافه السفلية، و اعتدوا عليه بالضرب المبرح في الشارع وخلال احتجازه بالسيارة حتى وصوله مركز شرطة المسكوبية.

أما مصطفى فقد أوضح أن الجنود قاموا بتفتيش وتخريب غرفته، واعتدوا عليه بالضرب المبرح خلال الاعتقال واحتجازه داخل السيارة.

افراج...

وقررت شرطة الاحتلال الافراج عن عدنان الشاعر وزوجته ربيحة دون قيد أو شرط، كما أفرجت عن صبحي ومصطفى بشرط الحبس المنزلي ليوم الجمعة، وبكفالة 500 شيكل، وبكفالة طرف ثالث.

اصابات

وأوضحت عائلة الشاعر انهم توجهوا فور الافراج عنه الى المراكز الطبية للعلاج، بسبب الأوجاع المختلفة التي عانوا منها خلال احتجازهم والتحقيق معهم، حيث أصيب عدنان بجروح عميقة في الخد، وقام الاطباء بغرزه من الداخل والخارج لصعوبة اجراء عملية في المنطقة، كما أصيب برضوض في الفك، لافتا ان المحقق رفض عرضه على الطبيب لمعالجته رغم نزيف دما من خده وأوجاعه، علما ان احتجازه استمر أكثر من 10 ساعات.

كما أصيبت ربيحة الشاعر برضوض في يدها وكتفها، وصبحي بشعر بالأنف وأوجاع في قدمه ومصطفى برضوض في أطرافه وظهره.