صور وتفاصيل- استشهاد الفتى أحمد غزال ..حصار على القدس القديمة- اعتقالات واستدعاءات
April 1, 2017

استشهد الفتى الفلسطيني أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاماً)، من نابلس، في مدينة القدس، برصاص الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن لمستوطنين في شارع الواد بالبلدة القديمة.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها أن الفتى أقدم على طعن أثنين من المستوطنين في شارع الواد بالقدس القديمة، وبعد هروبه باتجاه بناية في المنطقة تمت ملاحقته وخلال ذلك قام بطعن أحد أفراد حرس الحدود" حسب ما جاء في بيان شرطة الاحتلال.

أوضح شهود العيان الذين تواجدوا في المنطقة أن الفتى هرب باتجاه بناية في شارع الواد (تضم البناية عيادات، وسكن)، وخلال استنفار الجنود بالمنطقة اقتحموا البناية، وأطلقوا مباشرة الرصاصات بصورة عشوائية ومكثفة باتجاه الفتى... وآثار الرصاصات على الجدران تؤكد أن إطلاق النار باتجاه الفتى كان من مسافة قريبة حيث يوجد ثقوب كبيرة بالجدران وأطلق ما يزيد عن 25 رصاصة."

وأكد شهود العيان أن عملية إطلاق النار كان فور اقتحام البناية، وكان بالإمكان اعتقاله، خاصة وان البناية صغيرة وتم محاصرتها بالكامل ولا يوجد لها أي مخرج آخر.

احتجز جنود الاحتلال جثمان الشهيد غزال داخل البناية لأكثر من ساعتين، وتم خلال ذلك اجراء الفحوصات من قبل الخبراء، وبعد ذلك تم نقله بسيارة الإسعاف وسط إغلاق المنطقة.

 

اقتحام المحلات التجارية

أوضح تجار القدس القديمة في شارع الواد، أن قوات الاحتلال اقتحمت محلاتهم التجارية وحررت هوياتهم وصادرتها وطالبتهم بالذهاب الى مخفر شرطة "باب السلسلة" للتحقيق، كما قامت بمصادرة التسجيلات من بعض الكاميرات فور الحادث.

وأضاف التجار أن القوات أجبرت بإغلاق محلاتهم التجارية، كما أجبرت صاحب صيدلية على إغلاق صيدليته في شارع الواد، ومنعت أحد المرضى من شراء الدواء.

وأوضح ناصر قوس مدير نادي الأسير بالقدس أن أكثر من 20 تاجرا تم استدعائهم للتحقيق.

إغلاق وحصار

وفرضت سلطات الاحتلال عقب استشهاد الفتى حصارها على القدس القديمة، بمنع الدخول والخروج إليها، والانتشار على كافة أبواب البلدة القديمة ونصب الحواجز الحديدية، كما وضعت الحواجز الحديدية في شوارع البلدة.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتدت على رجل وسيدة بالدفع والضرب خلال احتجاز الأهالي بالقرب من طريق سوق القطانين المفضي الى شارع الواد.

وعند باب العمود اعتدت قوات الاحتلال على المتواجدين بالدفع والضرب، وأجبرتهم على اخلاء المنطقة، ورشت غاز الفلفل باتجاههم مما أدى الى اصابة 3 شبان باختناق وحروق، واعتقلت القوات الشاب محمد كايد عسيلة 19 عاماً.