صور- عشرات الآلاف من المستوطنين ينظمون مسيرة "الاعلام".. وقمع وقفات مناهضة .. اعتقالات
May 24, 2017

في الذكرى الخمسين لاحتلال الشق الشرقي من مدينة القدس – حسب التقويم العبري-، استباح عشرات الآلاف من المستوطنين المدينة بمسيرة "رقصة الأعلام" السنوية، انطلقت من القدس الغربية وصولا الى حائط البراق مرورا بشوارع المدينة، بإشراف القائد العام للشرطة الإسرائيلية روني الشيخ، وقمعت سلطات الاحتلال وقفة للمقدسيين وأخرى لنشطاء السلام في منطقة باب العمود.

عشرات الآلاف من المستوطنين انطلقوا بمسيرة ضخمة من القدس الغربية، وساروا في شوارعها، وصولا إلى القدس الشرقية.. الجزء الأكبر منهم سار عبر باب العمود وشارع الواد وصولا إلى حائط البراق، فيما سمح لمجموعات كبيرة ولأول مرة بالسير من باب العمود باتجاه باب الساهرة ثم باب الأسباط والمغاربة وصولا إلى حائط البراق.

خلال مسيرة الأعلام الإسرائيلية  شكل المستوطنون حلقات الرقص والغناء طوال مسيرتهم وبشكل خاص في ساحة باب العمود، العديد منهم ارتدى قمصانا حملت صورا "لجبل الهيكل المزعوم" إَضافات الى شعارات عنصرية ضد الفلسطينيين والعرب.

وقبل بدء المسيرة أغلقت قوات الاحتلال محاور الطرقات وبعض الشوارع في مدينة القدس ونصب الحواجز الحديدية، وانتشر العشرات من أفراد الشرطة والوحدات الخاصة وحرس الحدود والمخابرات في شوارع القدس وعلى طول مسيرة المستوطنين، وبالأخص في منطقة باب العمود وشارع نابلس وباب الساهرة، مما أدى إلى عرقلة حركة المقدسيين.

قمع وقفة..اعتقالات

وقام مجموعة من المقدسيين بالتجمع في ساحة باب العمود ورفعوا العلم الفلسطيني، وخلال دقائق قامت قوات الاحتلال بضربهم والاعتداء عليهم وإبعادهم عن المنطقة، وصادرت الاعلام الفلسطينية منهم.

كما قام نشطاء سلام بتشكيل سلسلة على باب العمود رفضا واحتجاجا على مسيرة الإعلام، الا ان القوات اعتدت عليهم وابعدتهم بالقوة.

كما قامت القوات بمصادرة العلم الفلسطيني من منظمة "ناطوري كارتا" خلال تواجدهم في شارع نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال الشابين أمجد شويكي وعرين زعانين.

وبعد اخلاء ساحة ودرجات باب العمود نظم مقدسيون وقفة في شارع نابلس بالقدس، تنديدا بمسيرة المستوطنين ورددوا الهتافات ورفعوا صورا للأسرى.