استشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين في القدس... اصابات .. اعتقالات
June 17, 2017

استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين من قرية دير أبو مشعل شمالي غرب مدينة رام الله في مدينة القدس، بدعوى تنفيذهم عمليات "طعن وإطلاق نار" في المدينة.

وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد براء إبراهيم صالح (18 عاماً)، وعادل حسن أحمد عنكوش (18 عاماً) وأسامة أحمد عطا (19 عاماً).

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها أن الشبان الثلاثة نفذوا "عملية مزدوجة" في شارع السلطان سليمان وباب العمود بمدينة القدس، حيث قام شابان في شارع سلطان سليمان بإطلاق النار وحاولا تنفيذ عملية طعن لأفراد القوات المتواجدين في المكان، وفي منطقة باب العمود قام شاب بطعن مجندة.

وخلال إطلاق النار باتجاه الشبان أصيب عدة مواطنين بشظايا الرصاص، وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال فتحت نيرانها بكثافة وبصورة عشوائية باتجاه الشبان وكانت تكتظ المنطقة بالمواطنين خاصة وأن ذلك جاء بالتزامن مع موعد الإفطار "آذان المغرب".

وأفاد الهلال الأحمر أن طواقمه تعاملت مع إصابة شظايا رصاص حي بالقدم، و3 إصابات ثم علاجها ميدانيا (إصابة حروق واختناق).

كما أصيب أحد الشبان المقدسيين في منطقة الكلى، وأصيب المواطن عامر البدوي 31 عاما من مدينة الخليل خلال مرورهما من المنطقة.

وعقب استشهاد الشبان الثلاثة أغلقت قوات الاحتلال منطقة باب العمود وشارع السلطان سليمان بالكامل، ومنعت المواطنين الدخول أو المرور باتجاهها، كما أجبرت أصحاب المحلات التجارية على إغلاق أبوابها.

ونصبت قوات الاحتلال السواتر الحديدية في الشوارع المؤدية إلى منطقة باب العمود وفرضت حصارا شاملا على المنطقة، فيما بقى الشهداء الثلاثة عدة ساعات على الأرض لأخذ الفحوصات اللازمة حتى تم نقلهم بسيارات خاصة.

وفي منطقة باب الساهرة والمصرارة وشارع نابلس بمدينة القدس، لاحق الجنود المواطنين المتواجدين والقوا باتجاههم القنابل الصوتية واعتدوا على بعض الشبان بالدفع والضرب واعتقلوا ستة شبان خلال تواجدهم في المكان.

كما أبعدت ودفعت قوات الاحتلال الصحفيين لواء أبو ارميلة ومحمد الشريف ومحمد عبد ربه وأمير عبد ربه أثناء تواجدهم في منطقة باب الساهرة .

فيما أعلنت سلطات الاحتلال عن وفاة مجندة تعرضت للطعن في منطقة باب العمود بالمدينة.

 

 

** صور الشهداء ..تصوير نشطاء