صور- هدم خيمة سلوان والاهالي يعيدون بنائها
October 30, 2017

قامت قوات الاحتلال عصر اليوم الاثنين بتفكيك خيمة اعتصام بلدة سلوان، بقرار من بلدية الاحتلال، بحجة "عدم قانونيتها"، فيما قام الأهالي بإعادة بنائها من جديد باعتبارها هي رمز الصمود في البلدة.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن طواقم بلدية الاحتلال برفقة الجنود اقتحموا ظهر اليوم الخيمة بصورة مفاجئة وبعد تصويرها علقوا عليها "قرار الهدم خلال ساعة من تعليقه"، والا سيتم اقتحامها مجددا لتنفيذ القرار، وبناء عليه فقد توجه رئيس لجنة الدفاع عن عقارات سلوان وأعضاء اللجنة ونشطاء من البلدة والشبان والنساء الى الخيمة، رفضا لقرار هدمها.

وحول ذلك أوضح رئيس لجنة الدفاع عن عقارات سلوان مراد أبو شافع أن بلدية الاحتلال أصدرت قرارا يقضي بهدم الخيمة المقامة بالأصل منذ عام 2009 في ذات المكان، وللتصدي لهذا القرار فقد تم الاعتصام داخل الخيمة وعلى بابها من قبل الأهالي، وبعد حوالي ساعة من تعليق قرار الهدم اقتحمت القوات حي البستان وحاصرت الخيمة ثم قامت باقتحامها واعتدت بالضرب والدفع على المتواجدين دون الاكتراث لوجود النساء والرجال من كبار السن والفتية.

وأضاف أبو شافع أن جنود الاحتلال القوا القنابل الصوتية بصورة عشوائية لتفريق المتواجدين في محيط الخيمة، فيما شرع بعضهم بتفكيك الخيمة.

وأوضح أبو شافع أن محامي الحي توجه الى المحكمة وبدوره تمكن من الحصول على قرار يقضي "بأن الخيمة قانونية وغير مخالفة ولا يجوز هدمها"، لافتا الى انهم طالبوا الضابط المسؤول تأجيل الهدم لحين صدور قرار المحكمة، الا انه رفض ذلك وأمر بتنفيذ الهدم.

وقال أبو شافع :" أن الخيمة في بلدة سلوان أقيمت قبل عدة سنوات، وستبقى هي عنوان التحدي والصمود أمام قرارات الهدم الهادفة لتهجير السكان من منازلهم وأرض آبائهم وأجدادهم."

وأضاف أبو شافع:" أن الخيمة مقامة لفعاليات شعبية سلمية، رفضا لكافة قرارات بلدية الاحتلال سواء الهدم أو المخالفات وغيرها من القرارات المجحفة بحق السكان."

وأوضح المركز أن قوات الاحتلال اقتحمت الخيمة في ساعات المساء ، بعد بنائها وقامت بجولة فيها وخلال ذلك قامت بتمزيق الشادر بالتزامن مع اقتحام حي بئر أيوب القريب منها واغلاق شارعه.