صور وتفاصيل - حصار الاقصى...صلوات على عتباته- قمع وضرب
March 12, 2019

 

اعتدت قوات الاحتلال بالضرب والدفع والقنابل على المصلين خلال أدائهم لصلاتي المغرب والعشاء على عتبات المسجد الأقصى وشوارع مدينة القدس، خلال حصار المسجد الأقصى، بحجة إضرام النيران داخل مخفر شرطة الاحتلال.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال تعمدت قمع الصلوات التي أقيمت على أبواب الأقصى خاصة في منطقة باب الأسباط وباب المجلس، حيث منعت إقامة بعضها بعد ضرب المصلين وابعادهم بالقوة، فيما اعتدت على تجمعات أخرى بعد انتهاء الصلوات.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال استخدمت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بصورة عشوائية خلال الصلاة في شارع وادي الجوز بمدينة القدس، وفرقت المصلين بالقوة.

وأوضح المركز أن القمع للمصلين بدأ بعد صلاة العصر على أبواب الاقصى، حيث أخلت المصلين بالقوة من ساحة الغزالي/باب الاسباط –أحد أبواب الاقصى، ثم لاحقتهم على طريق باب الاسباط واعتدت عليهم بالضرب المبرح والدفع ولم تستثني النسوة والأطفال، ولدى محاولتهم أداء صلاة المغرب على قارعة الطريق" الشارع المؤدي الى باب الاسباط"، قامت القوات بضربهم ومصادرة سجاد الصلاة منهم ومنعتهم من ذلك.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال وعقب انتهاء صلاة المغرب لمجموعة من النسوة في الطريق بين باب الاسباط وحطة، اعتدت عليهن بالضرب المبرح وجرى سحلهن ودفعهن، كما منعن بعضهن من إكمال صلاة "سنة المغرب"، ولدى محاولة الشبان التدخل قامت القوات بضربهم.

وأوضح الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الاقصى المبارك، أن صلوات العصر والمغرب والعشاء لم تقم في المسجد الاقصى بسبب الحصار الذي فرض على الاقصى، لافتا أنه تم رفع الاذان لصلاة العصر دون اقامة الصلاة، بينما منع المؤذن من الدخول للأقصى صلاتي المغرب والعشاء.