بحجة رعاية السلطة- منع تأبين الراحلين غوشة وعديلة
August 5, 2019

منعت سلطات الاحتلال عصر يوم الاثنين، حفلي تأبين للقيادي المقدسي الدكتور الراحل صبحي غوشة وللرياضي أحمد عديلة، في موقعين مختلفين بمدينة القدس.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال والمخابرات اقتحموا مقر مركز يبوس الثقافي وجمعية الشبان المسيحية بالتزامن، واخرجوا المتواجدين من القاعتين وسلموا استدعاءات لعدد من الحضور والمشاركين للتحقيق معهم في مراكز شرطة الاحتلال.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب والدفع على المتواجدين في مركز يبوس، حيث تأبين الراحل غوشة، ومن بين المعتدى عليهم أفراد عائلته وشخصيات مقدسية وكبار بالسن، كما اعتدت عليهم خلال تواجدهم خارج القاعة "على بوابة المركز" بالدفع في محاولة اخرى لاخلاء الشارع من تواجدهم.

وأوضح المركز أن عائلة المرحوم غوشة رفعت صورته في الشارع، وألقت الشخصيات الدينية وعائلته كلمات استنكرت فيها منع الفعالية وحجة الاحتلال، ومؤكدة أن التأبين حقق أهدافه وفاءً للدكتور غوشة الذي قدم الكثير للمدينة.

وأسس غوشة جبهة النضال الشعبي في مدينة القدس واعتقلته قوات الاحتلال وحوكم أمام محاكمها العسكرية، ثم أفرج عنه وأبعد عن أرض الوطن بسبب حالته الصحية عام 1971، فسافر إلى الكويت حيث عمل في وزارة الصحة حتى عام 1990، فانتقل إلى عمّان حيث افتتح عيادته الخاصة.

وفي جمعية الشبان المسيحية منعت سلطات الاحتلال الحفل المركزي الختامي لمهرجان الراحل أحمد عديلة، دعا اليه "تجمع قدسنا للاتحادات والألعاب الرياضية"، والذي كان من المقرر ان يتخلله تكريم كوكبة من رجال الرياضة الفلسطينية.