كانون الثاني- تكثيف من اقتحامات الأقصى وقرارات الإبعاد عنه وحملات اعتقالات واسعة
February 5, 2020

أكد مركز معلومات وادي حلوة في تقريره الشهري – عن شهر كانون الثاني الماضي- أن سلطات الاحتلال كثفت من اقتحامات المسجد الأقصى المبارك، كما صعدت من سياسة إبعاد الفلسطينيين عن المسجد، ومن حملات الاعتقالات اليومية والهدم في مدينة القدس ، وأقدم مستوطنون على حرق مسجد في قرية شرفات جنوب غرب القدس.

المسجد الأقصى المبارك

أوضح مجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية، في بيان له الشهر الماضي أن سلطات الاحتلال، حركت دعوى قضائية طالبت فيها باستصدار أمر بتجديد إغلاق مصلى باب الرحمة.

وميدانيا، أوضح مركز المعلومات أن قوات الاحتلال بفرقها المختلفة من "الضباط والمخابرات والقوات الخاصة والشرطة وحرس الحدود" اقتحمت المسجد الأقصى، 6 مرات خلال شهر كانون الثاني الماضي، واعتدت خلال ذلك على المصلين ونفذت اعتقالات من ساحاته .

2-1-2020 اقتحمت قوات الاحتلال محيط "مصلى باب الرحمة"، بين صلاتي المغرب والعشاء، واعتدت على المصلين بغاز الفلفل ولاحقت المصلين من النساء والرجال في ساحة المصلى وحاصرته أثناء تواجد المصلين داخله، واعتقلت 3 شبان من ساحاته وسلمت آخرين استدعاءات تحقيق.

7-1-2020 اعتدت قوات الاحتلال على المصلين مرتين،  وجرى الاعتداء الأول على المصلين المتواجدين عند الساحة العلوية لمصلى باب الرحمة، تزامنا مع اقتحامات المستوطنين للأقصى، واعتقلت القوات حينها 4 شبان وشابة.

وفي ذات اليوم، بعد صلاة العشاء لاحقت القوات أحد الشبان أثناء سيره في ممر مصلى باب الرحمة المؤدي الى باب الاسباط، واعتدت عليه بالضرب، ثم لاحقت قوات الاحتلال عشرات المصلين، خلال خروجهم عبر باب حطة والاسباط، وشرعت بضربهم بشكل عشوائي ونفذت اعتقالات عشوائية، طالت فتاة وسيدة و5 شبان، وأجبرت المصلين على الخروج من الأقصى.

أيام الجُمع ... كما اقتحمت قوات الاحتلال الأقصى لثلاث جمع متتالية "17-24-31" عقب انتهاء صلاة الفجر، واعتدت على المصلين بالضرب والأعيرة المطاطية وأخلت الساحات بالقوة، وكذلك لاحقت المصلين الى باب حطة خلال الخروج والتواجد واعتدت عليهم بالضرب والقنابل الصوتية لإخلاء المكان، كما منعت توزيع المشروبات الساخنة والمأكولات الخفيفة على المصلين، وحررت مخالفات لكل شخص يتطوع يوزعها كما صادرت البلدية المأكولات وأفرغت المشروبات.

29-1 -2020 اقتحمت قوات الاحتلال المسجد الأقصى وأغلقته حوالي ساعة، ومنعت الدخول إليه أو الخروج منه بحجة اعتقال فتيين من ساحاته وبحوزتهما "سكين".

قرارات ابعاد

صعدت سلطات الاحتلال من إصدار قرارات الإبعاد عن المسجد الأقصى والقدس القديمة والقدس ، وتفاوتت فترات الإبعاد بين "يومين حتى 6 أشهر"، ورصد مركز معلومات وادي حلوة 104 قرارات إبعاد "معظمها عن الأقصى ثم القدس القديمة ثم القدس بأكملها.

ومن بين المبعدين رئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، حيث أصدرت شرطة الاحتلال قرارا بإبعاده عن الأقصى لمدة أسبوع، ثم سلمته قرارا آخر يقضي بإبعاده لمدة 4 أشهر.

وأوضح المركز في تقريره الشهري أن سلطات الاحتلال وخلال الشهر الماضي أصدرت قرارات الإبعاد لمدة أسبوع/ أسبوعين، وتلاها قرارات إبعاد إدارية لأشهر.

حرق مسجد

وفي تصعيد خطير قام مستوطنون بإضرام النار داخل مسجد البدريين، في قرية شرفات جنوب غرب مدينة القدس، وخطوا شعار "هدمتم لليهود سنهدم للأعداء" على أحد جدرانه.

وتمكن مختار القرية اسماعيل عوض من اخماد النيران التي اكتشفها فور فتحه المسجد قبل آذان فجر الجمعة "24/1/2020"، وكان المستوطنون قاموا بسكب المواد المشتعلة على السجاد بشكل خطوط ووضعوا غالون المواد المشتعلة وسط المسجد.

وأتت النيران على المنبر والسجاد،  ومصحف وكتاب للسنة النبوية وميكروفون الجامع.

هدم

واصلت بلدية الاحتلال هدم المنازل في مدينة القدس، تحت ذريعة "عدم الترخيص"، في وقت تفرض فيه الشروط التعجيزية والمبالغ الطائلة لإجراءات الترخيص والتي تمتد لسنوات طويلة.

ورصد مركز معلومات وادي حلوة هدم 16 منشأة ، منها 11 منشأة هدمت ذاتيا بأيدي أصحابها، وتركزت عمليات الهدم في قرية جبل المكبر.

اعتقالات

رصد مركز معلومات وادي حلوة 245 حالة اعتقال من مدينة القدس، خلال شهر كانون الثاني الماضي، بينها 53 قاصرا و14 سيدة.

وأوضح المركز  أن الاعتقالات تركزت من المسجد الأقصى وطرقاته وعن أبوابه حيث كان هناك 78 حالة اعتقال، تليها العيسوية 63، القدس القديمة 41، إضافة إلى اعتقالات متفرقة من بلدات وقرى وأحياء مدينة القدس.

قرارات إخلاء

أصدرت محاكم الاحتلال 3 قرارات إخلاء لعقارات سكنية في حي بطن الهوى ووادي حلوة في بلدة سلوان، لجمعيتي عطيرت كوهنيم والعاد.