عمليتان في القدس... شهيد ومعتقل
February 6, 2020
  • صورة للتوضيح

استشهد الشاب الفلسطيني شادي البنّا 45 عاما اليوم الخميس، خلال عملية اطلاق نار عند باب الأسباط –أحد أبواب الأقصى-، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب سند الطرمان من بلدة الطور، بحجة تنفيذه عملية "دهس جنود" في القدس الغربية فجر الخميس.

شهيد في القدس

ظهر الخميس شهدت منطقة باب الاسباط عملية تبادل لإطلاق النار بين الشاب الفلسطيني شادي البنا من مدينة حيفا في الداخل الفلسطيني وأفراد من شرطة الاحتلال خلال تواجدهم عند باب الاسباط.

وأظهرت تسجيلات فيديو من الموقع أن قوات الاحتلال لاحقت الشاب وأطلقت عليه عدة رصاصات، ثم احتجز في مكان استشهاده عدة ساعات لاجراء الفحوصات والتحقيقات الميدانية.

وقالت شرطة الاحتلال في بيانها أن أحد أفراد الشرطة أصيب خلال عملية اطلاق النار.

كما أعلنت الشرطة أنها اعتقلت شخصاً كان في السيارة التي استقلها البنّا للوصول إلى مدينة  القدس.

واغلقت قوات الاحتلال كافة أبواب القدس القديمة وأبواب المسجد الأقصى المبارك عدة دقائق بعد استشهاد الشاب، وأعادت فتحها باستثناء بابي حطة والاسباط حيث استمر الاغلاق حتى أنهت الشرطة تحقيقاتها كاملة.

اعتقال الشاب سند الطرمان

اعلنت شرطة الاحتلال عن اعتقال الشاب سند طرمان، بحجة "تنفيذه عملية الدهس" في القدس فجر الخميس، والتي أدت إلى جرح 12 جنديا من لواء "جولاني".

وأَضافت الشرطة أنها اعتقلت الطرمان عند مفترق مستوطنة غوش عتصيون، في الضفة الغربية، وكانت قد صادرت المركبة التي كان قد نفّذ بها العملية من مدينة بيت جالا.

وأوضح المحامي محمد محمود أن الشرطة مددت اعتقال الشاب الطرمان لعرضه على المحكمة يوم غد الجمعة.

منع فعالية

من جهة أخرى اقتحمت قوات ومخابرات الاحتلال مساء الخميس، قاعة مدرسة المطران في القدس، ومنعت حفل توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين "صندوق وقفية القدس وجمعية الشبان المسيحية".

وقامت بتسليم استدعاءات للتحقيق لبعض المشاركين في الحفل.