تحرير مخالفة للشيخ سلهب واقتحام مصلى باب الرحمة بحجة "عدم الالتزام بالوقاية من كورونا"
March 21, 2020

 

حررت سلطات الاحتلال، مساء السبت، مخالفة مالية لرئيس مجلس الأوقاف الإسلامية الشيخ عبد العظيم سلهب، واقتحمت مصلى باب الرحمة في الأقصى، وهددت بفرض غرامات مالية على المصلين بحجة "عدم الالتزام بالقرارات والتعليمات الصادرة للحد من فيروس كورونا.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشيخ سلهب في بيت حنينا، وسلمته غرامة مالية قيمتها 5 آلاف شيكل، بحجة "عدم الالتزام بقرارات الشرطة بإدخال مصلين أكثر من العدد المسموح".

واقتحمت مساء السبت مصلى باب الرحمة، وهددت بفرض غرامات مالية على المصلين، ولدى خروج المصلين من صلاة العشاء أوقفت بعضهم وحاولت تحرير مخالفات مالية لهم بحجة عدم التجمع داخل المصلى، إلا أن المصلين نفوا ذلك وأكدوا أنهم صلوا في ساحة المصلى.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد إبراهيم من منطقة باب حطة .

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية قد اتخذت على مدار الأيام الماضية التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية من الفيروس، حيث أغلقت المصليات المسقوفة وتقوم بتعقيم وتنظيف لساحات الأقصى عامة وفي أماكن الصلاة خاصة، إضافة الى انتشار الشبان في الساحات الذين يقومون بتعقيم أيادي المصلين قبل وبعد الصلاة، كما نشرت مديرية الأقصى عدة إرشادات للمصلين الوافدين الى الأقصى، ورغم ذلك تواصل سلطات الاحتلال التدخل بشؤون المسجد بإغلاقه يوم الجمعة قبل صلاة الجمعة، ومنعت دخول المصلين إليه وقدرت أعداد المصلين ب 500 مصل فقط، وأغلقت معظم أبوابه باستثناء "حطة والمجلس والسلسلة"، وقمعت كل من صلى على أبواب الأقصى أو في شوارع القدس، كما استدعت مدير الأقصى الشيخ عمر الكسواني وأبعدت أحد الأئمة عن المسجد، وقامت بتصوير صفوف المصلين الذين يحرصون على ترك مسافة بينهم ، وفي ذات الوقت تواصل سلطات الاحتلال إدخال المستوطنين والسياح عبر باب المغاربة والذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال القدس.

واندلعت مساء السبت مواجهات في حي عبيد في العيسوية، وقامت القوات بالقاء القنابل الصوتية والاعيرة المطاطية بشكل عشوائي في حارة عبيد.