مواجهات عنيفة في حي بطن الهوى في سلوان
January 16, 2011

اندلعت مواجهات عنيفة في حي بطن الهوى بعد اقتحام قوات كبيرة من الجيش والشرطة الإسرائيلية منزل يحيى السلوادي في بطن الهوى. ويقول سكان المنزل بأن الشرطة حاولت اقتحام المنزل لفحص إضافات "غير قانونية" وتسجيل قياسات الغرف. إلا أن المواجهات العنيفة اندلعت على الفور بعد تصدي أفراد العائلة للقوات المسلحة.

حيث يقول أحد شهود العيان بأن الجيش بدأ بإلقاء قنابل الغاز والصوت بكثافة وعشوائية على المواطنين حينما هرعوا إلى منزل السلودي. يقع هذا المنزل ضمن الأربعين دونماً في حي بطن الهوى والتي تدعي الجمعيات الاستيطانية بحق امتلاكها وتتنافس على الاستيلاء عليها استناداً إلى ما يسمى حق العودة  لليهود. إذ يحاول المستوطنون إثبات أحقيتهم بتملك منازل واراضي الفلسطينيين الواقعة ضمن هذه المساحة بدعوى أنها كانت ملكاً  ليهود قدموا من اليمن للاستيطان في سلوان في مطلع القرن التاسع عشر.

يقول أحد النشطاء الفلسطينيين في حي بطن الهوى، إن عائلة السلوادي تملك أوراق ثبوتية تؤكد ملكية العائلة الفلسطينية للمنزل. ويضيف: "بسبب عدم تمكن المستوطنون من إختلاق ذريعة ليتمكنوا من خلالها بالمطالبة بملكيته، إلا أن الشرطة وعلى ما يبدو تحاول ملاحقة العائلة من خلال البحث عن ما تعتبره أبنية "غير مرخصة". ومن جانب آخر أفاد شهود العيان بأن الاشتباكات تمتد حتى حي بئر أيوب حيث تستخدم قوات الجيش الإسرائيلي الذخيرة الحية ضد الفلسطينيين هناك  وفي اتصال هاتفي مع داود عبد الرزاق قال " كل من الجنود الإسرائيلييون وحراس المستوطنيين  استعملوا الذخيرة الحية بعد ان تعطلت مركباتهم "  هذا ولم يبلغ عن إصابات حتى اللحظة، إلا أن المواجهات لا زالت جارية.

وكانت دورية عسكرية إسرائيلية ألقت بقنبلة غاز امام مدخل ميني ماركت حموده صيام في حي بئر ايوب مما أدى  الى إصابة المواطنيين باختناقات ودفع الاطفال بالرد بالقاء الحجارة على  القوات الإسرائيلية فاندلعت المواجهات. هذا وتشهد سلوان توتر دائم وتشديد من قبل القوات الإسرائيلية على مداخل البلدة.