الجدار العازل وبناء المستوطنات يكملان بعضهما البعض
January 18, 2011

تقوم السلطات الإسرائيلية بتوسيع المستوطنات القائمة في الجزء الشرقي من مدينة القدس وفي الوقت ذاته تسعى الدولة الإسرائيلية لاستكمال بناء جدار الفصل حتى نهاية هذه السنة. وبذلك تكون قد استكملت جزءًا هاماً من مشروع 2020 سيء الصيت، فهو يهدف إلى خلق أقلية فلسطينية في القدس لا تزيد عن 12% من سكان المدينة. تشترك في إنجاز تلك المخططات مؤسسات إسرائيلية رسمية وغير رسمية  وذلك بدعم مالي كبير وبشكل خاص من متبرعي من الولايات المتحدة الامريكية.

تسعى أسرائيل جاهدة لاستكمال مشروع ما تسميه غلاف القدس والجدار العازل وبحال اتمامه ستكون قد سيطرت على اراضي واسعة من الجزء الشرقي لمدينة القدس وفك ارتباط عشرات الاف المقدسيين عن مديتنهم وعزل بعض القرى الفلسطينينة وثم الانتقال الى المرحلة التالية وهي عزل  ما تبقى من مواطنيين فلسطنيين عن مدينة القدس في جنوب القدس وشمالها.

وكانت ما تسمى اللجنة المحلية للتنظيم والبناء  صادقت على بناء 197 وحدة سكنية تتوزع كالتالي  32 وحدة سكنية في مستوطنة  بيسغات زئيف و 57 ومستوطنة رمات شلومو وفي تلبيوت - شرق 90 وحدة سكنية.

اما الجدار العازل فقد تم انشاء ما يقارب 200 كم  منه وتبقى تقريباً 22 كم وبذلك وبنهاية العام تكون قد استكملت إسرائيل ما تسميه غلاف القدس.

وكان قد تم في وقت سابق المصادقة على بناء 1400 وحدة سكنية في مستوطنة غيلو في جنوب القدس المقامة على اراضي بيت صفافا وبيت جالا

 

مستوطنة بيسغات زئيف اقيمت على اراضي القرى الفلسطينية  شمال القدس