رئيس الشاباك :الاستيطان ساعد على تصعيد العنف
January 19, 2011

علل يوفال ديسكن رئيس المخابرات الإسرائيلية الداخلية المعروف بالشاباك ارتفاع ما سماه وتيرة الارهاب بمشاركة مقدسيين من أسبابه الاستيطان في سلوان في سنة 2010.

يذكر ان الكثير من السياسيين الإسرائيليين واصحاب النفوذ لا يميلون لتعليل العنف في القدس بسبب الاستيطان بل يتهمون الفلسطنيين بممارسة العنف دون النظر او الالتفات ما يسبب العنف. ويعتبر اعتراف ديسكن رئيس الشاباك وكما يراه الفلسطنيين هو اعتراف واقرار واضح ان الاستيطان هو معضلة ومسبب لاعمال العنف وقال مواطن لموقع سلوانك " لا ننتظر اي تغير بعدما سمعنا  تصرح  ديسكن   فالشرطة الإسرائيلية ستبقى تعاملنا نحن الفلسطنيين في مدينة القدس كمجموعة يجب ان نكون خاضعين لاجندة المستوطنيين العنصرية والتي تنادي بتهويد القدس على حساب المقدسيين"

الجدير بالذكر ان في سلوان تنشط جمعيتان استيطانيتان هما جمعية العاد وعطيرت كوهنيم ولهم اجندة بتهويد القدس الشرقية وتتلقيان دعم كبير من الحكومة الإسرائيلية واعضاء كنيست اليمين وبلدية القدس ودعم اثرياء يهود من الولايت المتحدة.

مركبات تابعة للشرطة الإسرائيلية في شارع وادي حلوه قبل توجهها لاحدى البؤرة الاستيطانية لحماية اعضاء كنيست من اليمين الذين عقدوا جلستهم في سلوان للتضامن مع المستوطنيين (ارشيف)