خطر الاخلاء يُهدد عشرات المواطنين من حي الشيخ جراح
April 22, 2011

من ميسة أبو غزالة

وزع أحد قادة الحركة الاستيطانية في مدينة القدس ويدعى "آرية كينج" اخطارات اخلاء على عدد من عائلات كبانية ام هارون في حي الشيخ جراح بحجة مُلكيته للأرض المقامة عليها منازلهم.

ويهدد القرار بترحيل ما يزيد عن 100 مواطن من عائلات الكسواني، أبو دولة، شريتح، البشيتي، الخطيب، بينهم أطفال وكبار سن ومعاقين.

وأكد أفراد العائلات انهم لم يستلموا أوامر الاخلاء بل وجدوها ملقاة على الأرض، مشيرة ان "كينج" حاول الدخول الى المنازل بالقوة لقياسها ومعرفة عدد غرفها والطوابق المكونة منها، وجرى خلال ذلك تشابك بالأيدي ومشادات كلامية بينهم.

هذا وتضمن قرار الاخلاء الإسرائيلي مجموعة من الاوراق الصادرة عن المحاكم المركزية والصلح الإسرائيلية وكذلك اوراق بيع حارس املاك الغائبين املاك المواطنين الى المستوطنين والشركات الاستيطانية ويتناول جانب المشروع الاستيطاني الذي يدعي القائمون عليه المصلحة اليهودية في هذه المنطقة .

ويذكر ان هذه الاراضي تعود ملكيتها الى وقف ذري لعائلتي معو السعد و حجازي واستولى عليها ما يسمى بـ"حارس املاك العدو".

الحاجة فاطمة البشيتي التي رفضت ادخال كينج الى منزلها، تعيش في المنزل منذ عام 1955 بعد تهجيرها من حارة الشرف، وتقول :"تُلاحقنا الجمعيات الاستيطانية منذ 10 سنوات، حيث يدعون ملكيتهم للأرض المبني عليها المنازل، علما ان زوجي استأجر المنزل من "حارس أملاك العدو" وقبله من الحكومة الاردنية، وحتى اليوم نقوم بدفع الأيجار كل ستة شهور".

وتقول الحاجة فاطمة :"تلاحقنا الجهات الإسرائيلية على هذا المبنى القديم –حيث نمنع من ترميمه أو إضافة بناء جديد عليه- علما انها أقامت ما يعرف بكنيس "الخراب" على وقف عائلة البشيتي وصادرت ما يزيد عن 7 منازل و14 محل تجاري".

وأكدت البشيتي انها لن تخرج هي وعائلتها من منزلهم حتى لو تم هدمه على رؤوسهم، فلا مأوى آخر لهم.

السيد حسين الكسواني تسلم هو الآخر أمر اخلاء لـ4 منازل تعود له اضافة الى مقهى، مؤكدا ان هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها على هكذا قرار، وسيتم متابعته قانونيا.

وقال :"تدعي الجهات الاستيطانية ملكيتها للارض وهم قادرون على تزوير الوقائع وقلب الحقائق من خلال ايجاد التلاعب بالاوراق الرسمية لامتلاكهم النقود وتماشيا مع الأجواء العنصرية".