تواريخ لا تنسى من الذاكرة السلوانية
May 8, 2011

  • 11-9-2009 اصابة احمد قراعين  عضو لجنة وادي حلوه  39 عاماً  بكلا ساقيه والطفل أمير فروخ 13عاماً  بساقه اليمنى برصاص مستوطن من رشاش ام 16 والمستوطن هو الضحية بعيون  الشرطة الإسرائيلية  وتقوم باعتقال نعيم البنا ومحمود البنا وعمر صيام ومراد البنا وأخرين وما زال كل من عمر صيام ومحمود البنا تحت الاقامة الجبرية بعد ان قضيا قرابة الشهرين في السجون الإسرائيلية و قراعين مقعد ومحروم من اية معونة انسانية  ويواجه ابناء احمد قراعن حالة نفسية صعبة بسبب خشيتهم افتقاد والدهم كون المستوطن اطلق الرصاص على ساق احمد اليمنى فسقط ثم توجه الى الطفل امير فروخ الذي كان يلهو على دراجته واطلق عليه الرصاص ثم عاد واطلق الرصاص على ساق احمد اليسرى اثناء احتضان ابنه له.
  • 02-5-2010 اصابة مازن عوده 22 عاماً برصاص احد أفراد ميليشيا المستوطنيين في قدمه  اثناء خروجه من المسجد والاعتداء على مصور موقع سلوانك احمد صيام بسبب تغطيته عربدة ميليشيا المستوطنيين وتم استدعاء مازن عودة  للتحقيق وتحويل مطلق الرصاص الى ضحية وما زال مازن   يستعمل العكازات وقد قام افراد ميليشيا المستوطنيين المسلحين بمهمة تفريق المتظاهرين وأخذوا على عاتقهم مواجهة الشبان الفلسطنيين بدل الشرطة ولم تطلب منهم الشرطة الإسرائيلية مغادرة المكان بل تبادلوا الادوار على مرأى  ومسمع السكان في عملية مجابهة الشبان الغاضبين من سياسة هدم البيوت  والاستيطان
  • 22-9-2010 استشهاد سامر سرحان 32 عاماً على يد احد افراد ميلشيا المستوطنيين المسلحين والقاتل يحول الى ضحية والادعاء ان القاتل كان في خطر تم دحضه من خلال تصوير تم الحصول عليه من احد سكان سلوان وبث على القناة الثانية الإسرائيلية  وهذا يثبت سيطرة المستوطنيين على جهاز الشرطة الإسرائيلية  وقد كانت جنازة الشهيد سامر سرحان حاشدة وتم اشباع المشيعين بوابل من قنابل الغاز قبل البدء بتقديم واجب التعازي لاهالي المغدور بالقرب من قبره في مقبرة باب الرحمة  مما ادى لمئات الاصابت الكثير منها كانت كسر الاطراف نتيجة سقوط المشيعين عن الاسوار بسبب التدافع بعد مهاجمة الجنازة من قبل القوات الإسرائيلية وامطارها بقنابل الغاز واستعمال المياه المضغوطة
  • 8-10-2010 زعيم مستوطني جمعية  العاد الاستيطانية  في سلوان "ديفيد بيري" يدهس طفلين والشرطة تعتقل محمد شرف والمستوطن  يحول الى ضحية في نظر شرطة إسرائيل والاعلام الإسرائيلي يحول القضية وكأن المستوطن  وقع بمصيدة الصحافة كون بعض المصوريين كانوا متواجدين في المنطقة لحظة وقوع الحدث مع العلم ان الاعلاميين متواجدين  ايام الجمعة  باستمرار في سلوان بسبب تغطية الصلاة في خيمة الاعتصام والمواجهات التي تندلع بعد الصلاة. ونضيف ان الكاميرات التي كانت متواجدة في المنطقة هي من ادانت محمد شرف كونه كان متواجد في المنطقة وقام بالقاء حجر بعد عملية الدهس وكان واضح بالتصوير ان شرف كان يحمل سجادة الصلاة متوجهاً الى منزله بعد الانتهاء من الصلاه.
  • 11-2-2011 استشهاد الشاب حسام رويضي على يد قتلة متطرفين يهود بعد ان تم التنكيل به لمدة طويلة وضربه ثم  طعنه  والمحكمة الإسرائيلية تحكم بالقتل غير العمد على القتلة وتمنع عائلة رويضي من اقامة مراسم الدفن العادية وتسلم جثته لاهله مع الاشتراط ان لا يصلى عليه بالمسجد الاقصى ويكون المشاركين في الجنازة فقط من افراد اسرته وتم تسليم الجثة في مسجد رأس العامود  بسلوان في جولي الساعة الواحدة  صباحاً وسط اجراءات أمنية مشددة واغلاق مداخل بلدة سلوان ورغم كل هذه الاجراءات استطاع ما يقارب الخسمين شخص الوصول الى جنازة الشهيد  رويضي لتشيعه  الى مثواه الأخير في مقبرة باب الرحمة.

مواجهات في شارع وادي حلوه بسلوان بعد نبأ استشهاد سامر سرحان

احد الشبان الغاضبين في حي بطن  الهوى  فوق سيارة مصفحة تابعة  لوزارة  الاسكان الإسرائيلية يستعملها ميلشيا المستوطنيين المسلحين في سلوان

حارس مسلح يطارد شبان فلسطنيين في حي رأس العامود بسلوان

مواجهات في شارع الشهيد سامر سرحان

صلاة الجمعة  في خيمة الاعتصام في حي البستان